شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هل يستمر غوارديولا في أداء دور”المرعب” لفريق ريال مدريد؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 أبريل, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

يتواجه اليوم فريقا ريال مدريد وبايرن ميونيخ في مباراة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على ملعب سانتياغو بيرنابيو في لقاء نهائي مبكر يجمع بين العملاقين الكبيرين، وسيحاول كل فريق إثبات قوته وعلو كعبه على الآخر.

1202987-25129841-640-360

ولكن هناك مباراة ثأرية أخرى ستدور رحاها داخل المباراة، وهي محاولة فريق ريال مدريد القضاء على التفوق التاريخي لمدرب بايرن ميونيخ بيب غوارديولا عليه عندما كان مدرباً لفريق برشلونة الغريم الأزلي للفريق الملكي.

فالتاريخ يذكر أن غوارديولا تمكن في وقت توليه القيادة الفنية للبلاوغرانا من قبل لمدة أربعة مواسم وعبر 15 مواجهة مع اللوس بلانكوس من الفوز في 9 مباريات كلاسيكو على الكبير المدريدي، منها 5 مباريات متتالية بحيث شكل “عقدة” للميرينغي، كما أن من بينها مباراة بنتيجة كارثية 5-صفر، بينما تعادل 4 مرات، ولم يخسر سوى مباراتين 1-صفر في نهائي الكاس 2011 وبنتيجة 2-1 في اياب الليغا 2011-2012 في عهد مورينيو.

تفصيل تاريخ نتائج لقاءات غوارديولا- ريال مدريد

1- برشلونة – ريال مدريد (2-0) الليغا بتاريخ 13-12-2008

2- ريال مدريد- برشلونة (2-6) الليغا بتاريخ 02-05-2009

3- برشلونة-ريال مدريد (1-0) الليغا بتاريخ 29-11-2009

4- ريال مدريد- برشلونة (0-2) الليغا بتاريخ 10-04-2010

5- برشلونة-ريال مدريد (5-0) الليغا بتاريخ 29-11-2010

6- ريال مدريد- برشلونة (1-1) الليغا بتاريخ 16-04-2011

7- برشلونة-ريال مدريد (0-1) الكأس بتاريخ 20-04-2011

8- ريال مدريد- برشلونة (صفر-2) الشامبيونزليغ بتاريخ 27-04-2011

9- برشلونة-ريال مدريد (1-1) الشامبيونزليغ بتاريخ 03-05-2011

10- ريال مدريد- برشلونة (2-2) السوبر بتاريخ 14-08-2011

11- برشلونة-ريال مدريد (3-2) السوبر بتاريخ 18-08-2011

12- ريال مدريد- برشلونة (1-3) الليغا بتاريخ 10-12-2011

13- ريال مدريد- برشلونة (1-2) الكأس بتاريخ 18-01-2012

14- برشلونة-ريال مدريد (2-2) الكأس بتاريخ 25-01-2012

15- برشلونة -ريال مدريد (1-2) الليغا بتاريخ 21-04-2012

والنتائج المذكورة توضح بدون أي جدال تميز غوارديولا في مواجهة فريق ريال مدريد بتفوق كاسح، لكن هل يستمر غوارديولا في تفوقه على الفريق الملكي؟ ويحقق فوزه العاشر عليه ويثبت أنه مدرب من طينة الكبار، أم يتلقى خسارته الثالثة كمدرب من الميرينغي ويثبت مقولة أنه مدرب كان صنيعة فريق عظيم اسمه برشلونة؟.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.