شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إسرائيل: الصادرات بانخفاض والمصدرون يحذرون من تراجع النمو

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 أبريل, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, تسوق واقتصاد

hgh

تشير معطيات الربع الأول من العام الجاري،إلى ارتفاع طفيف يوازي 1% في قيمة الصادرات الإسرائيلية بالدولار(باستثناء المجوهرات) – هذا بالمقارنة مع الربع السنوي الموازي من العام الماضي(2013).

ويعود السبب الرئيسي لهذا الارتفاع (الطفيف) إلى زيادة الصادرات في مجالين:الأدوية،من جهة،والمكونات والمركبات الالكترونية،من الجهة الأخرى.

وباستثناء هذه المجالات،يستمر التباطؤ والركود في باقي فروع التصدير،منذ عامين عموماً،وخاصة في الصادرات الزراعية التي سجلت تراجعاً نادر الحدوث،بنسبة 12% حيث بلغت قيمتها (516) مليون دولار.

المنافسة في الأسواق العالمية

وفي هذا الخصوص أعرب رئيس معهد التصدير،رمزي غاباي،عن قلة من (هذه) المعطيات التي نشرتها الدائرة الاقتصادية في معهد التصدير،محذراً من التداعيات والتبعات الخطيرة لهذه التراجعات – كما وصفها على مستقبل ومصير الاقتصاد الإسرائيلي،مطالباً الجات المختصة بتقديم الدعم والعون اللازمين للمصدرين، “لمواجهة المصاعب والتحديات” – كما قال،مشيراً بالتحديد إلى أصعب العقبات والصعوبات بنظره،وأهمها التغييرات في سعر صرف العملات الأجنبية،والمنافسة الشديدة في الأسواق العالمية.

وفي هذا السياق،قال “غاباي” أن زيادة في الصادرات بقيمة ثلاثة مليارات دولار،تعني ضمان (28) ألف فرصة عمل،وتعني ارتفاعاً بنسبة 1.5% في ناتج الأعمال.

هبوط 4% في تصدير الكيماويات

وتفصيلاً بالأرقام،يستفاد من المعطيات الصادرة عن الشعبة الاقتصادية في معهد التصدير الإسرائيلي،أن قيمة الصادرات في الربع الأول من هذا العام(باستثناء المجوهرات) بلغت (12) مليار دولار،وأن صادرات الأدوية ارتفعت بنسبة 17% فبلغت قيمتها (2.1) مليار دولار،فيما ارتفعت الصادرات من المركّبات والمكونات الالكترونية بنسبة 7% فبلغت قيمتها (101) مليار دولار.

وبالمقابل تراجع تصدير الكيماويات بنسبة 4% لتبلغ قيمة هذه الصادرات (2.5) مليار دولار،وهذا أول تراجع بعد ارتفاعات مستمرة على مدى أربعة أرباع.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.