شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الاعلام الاسرائيلي: تهديد أبو مازن من شأنه أن يورط إسرائيل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 أبريل, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

38100

اعتبرت وسائل إعلام عبرية أن تلميح رئيس السلطة الفلسطنية محمود عباس بإمكانية حل السلطة الفلسطينية من شأنه أن «يورط» إسرائيل، ونقلت عن مسؤول فلسطيني قوله إن هذا الخيار سيطرح على المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في اجتماعه القريب.

وقال موقع “واينت” العبري إن «رئيس السلطة الفلسطينية يستعد لما بعد المفاوضات ويدرس اتخاذ خطوة دراماتيكية تغير وجه الشرق الأوسط ومن شأنها أن تورط إسرائيل». وأضاف: “يتضح أن ثمة مبادرة تتبلور خلف الكواليس يمكن أن تشكل خطرا على حل الدولتين، وأن تضع إسرائيل أمام مشكلة خطيرة تتمثل بإعلان الفلسطينيين أنهم “دولة تحت الاحتلال”. وخطوة من هذا النوع تعني إلغاء اتفاقات أوسلو وإلغاء مكانة السلطة الفلسطينية كجهة سيادية، وبذلك تنتقل المسؤولية عن السكان في الضفة الغربية لإسرائيل.

في حين نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مصادر فلسطينية قولها إن «القيادة الفلسطينية تدرس هذا الخيار»، مضيفة أن «مسؤولين كبار في قيادة المنطقة الوسطى التقوا مؤخرا مع مسؤولي الاجهزة الأمنية الفلسطينية وسمعوا منهم أنهم يدرسون بجدية تجريد الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية من سلاحها». واضافت الصحيفة أنه في حال نفذ التهديد فإن مسؤولي السلطة الفلسطينية سيفقدون صلاحياتهم ويبقون في مناصب رمزية، وبالمقابل تصبح المستوطنات عرضة لدعاوى قضائية دولية».

ونقلت عن مصادر فلسطينية قولها إن «التهديد باتخاذ هذه الخطوة الدراماتيكية نقل لمصادر رسمية في إسرائيل. وسيجتمع يوم السبت القريب، قبل ثلاثة أيام من انتهاء المدة المحددة لجولة المفاوضات الحالية، المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في جلسة خاصة، وقد يطرح ها الخيار على على الاجتماع لكن من غير الواضح إذا ما كان سيقر”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.