شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

انسحاب قوات الشرطة بعد مواجهات عنيفة مع المرابطين في الأقصى واصابة 20 شخصا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 أبريل, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

قالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها صباح اليوم الأربعاء 16/4/2014 ان “الاحتلال الاسرائيلي يحاصر منذ ساعات الصباح الباكر المسجد الاقصى من جميع الأبواب ، بقوات كبيرة، ويمنع الدخول اليه بشكل شبه كامل ، حيث منعت موظفي الأوقاف وطلاب مصاطب العلم وطلاب المدارس وطلاب المدارس الشرعية في الاقصى، والنساء من دخول المسجد الاقصى، ولم تسمح الا لأعداد قليلة جداً الدخول اليه. ويتجمع في هذه اللحظة المئات من طلاب مصاطب العلم وطلاب مدارس القدس بشكل مكثف عند باب حطة وعند باب المجلس . في نفس الوقت اقتحمت قوات التدخل السريع والقوات الخاصة المسجد الاقصى من جهة باب المغاربة في الساعة 07:30 وألقت القنابل الصوتية على المصلين وعلى المعتكفين وحاصرت الجامع القبلي المسقوف . والقت أيضا القنابل السامة داخل المصلى المرواني وقامت بملاحقة حراس المسجد الأقصى من عند المصلى القبلي والمصلى المرواني وابعدت الجميع الى صحن قبة الصخرة . وبسبب هذه الإحداث يوجد عدد من المصابين والمعتقلين وذلك بعد الاعتداء عليهم ، وايضا تم الاعتداء على طلاب وطالبات مصاطب العلم بالهراوات والركل بالارجل . وتحاول القوات الخاصة إفراغ المسجد الأقصى من جميع المصلين والحراس المتواجدين فيه”، الى هنا بيان مؤسسة الأقصى.

٣
بيان الشرطة
هذا وعممت الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي لوبا السمري، بيانا جاء فيه: “شرع عدد من الشبان العرب، بعضهم ملثمين، صباح اليوم الاربعاء ومع افتتاح باحات الحرم القدسي الشريف امام عقد الزيارات (للاجانب وغير المسلمين) بإلقاء الحجارة والمفرقعات بإتجاه قوات الشرطة عند باب المغاربة حيث قامت القوات بإقتحام الباحات ودفعهم الى الوراء مع استعمال وسائل التفريق، هذا وقد أسفر الأمر عن اصابة أحد أفراد الشرطة بجراح طفيفة. يشار الى ان باحات الحرم ما زالت (صحيح لهذه المرحلة) مفتوحة امام الزائرين من الاجانب وغير المسلمين  وفقا لنظامها المعهود”، كما جاء في بيان السمري.
وجاء في بيان لاحق للناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي لوبا السمري “خلال عمليات الاخلال بالنظام في الحرم القدسي الشريف التي تضمنت القاء حجارة ومفرقعات داخل المسجد بإتجاه قوات الشرطة، اندلعت النيران بخزانة لأسلاك الكهرباء عند أحد مداخل المسجد. هذا وقامت الشرطة بإخماد السنة النيران دون تسجيل اصابات بشرية او اضرار مادية تذكر”، وفق بيان السمري.
٤

انسحاب كامل 
وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لاحق اليوم الأربعاء 16/4/2014 “إن قوات الاحتلال انسحبت قبل قليل بشكل كامل من المسجد الأقصى وأعادت انتشارها عند بابي المغاربة والسلسلة ، وذلك بعد اقتحامها له بقوات ضخمة واعتدائها على المصلين والمتواجدين بداخله من خلال الرصاص المطاطي وغاز الفلفل في محاولة منها لإخراجهم منه وفض رباطهم فيه المستمر منذ ثلاثة أيام متواصلة . وأضاف البيان أن قوات الاحتلال ما زالت تفرض حصارا خانقا على بوابات الاقصى وتمنع الجميع من الدخول و تقوم في هذه الأثناء بالاعتداء على الرجال والنساء والأطفال وطلاب المدارس عند باب حطة ، في محاولة منها الى إجبارهم على مغادرة الباب ، غير أن عزيمة هؤلاء حالت دون ذلك ما جعلهم يستمرون في تمركزهم ورباطهم عند الباب على الرغم من استخدام القوات جميع وسائل القوة لتفريقهم . وفي الوقت نفسه ، أصيب ثلاثين شخصا ممن تواجدوا داخل وفي ساحات المسجد الأقصى جراء الرصاص المطاطي وقنابل الغاز والفلفل التي استخدمتها قوات الاحتلال ، فيما أصيب خمسة عشر آخرين ممن تواجدوا عند باب حطة جراء استخدام الاحتلال الأساليب القمعية والوحشية ذاتها بحقهم ، ولفت بيان المؤسسة الى أن قوات الاحتلال اعتقلت شابا عند باب حطة واقتادته الى مركز القشلة للتحقيق كما اعتدت على الطواقم الصحفية والمصورين . وفي غضون ذلك أشار البيان إن قوات الاحتلال المتركزة بشكل مكثف على بوابات الاقصى الخارجية ، تقوم بحملة تفتيش دقيقة في حقائب وحاجيات الداخلين الى الاقصى بحثا عن طعام او مواد غذائية من شأنها أن تصل الى الشبان المرابطين داخل الجامع القبلي منذ أيام ، في مسعى منها الى فرض حصار غذائي خانق عليهم . وذكر البيان أن عناصر من المستعربين قامت بإحضار سلالم حديدية ووضعها أمام الجامع القبلي وصعدوا من خلالها على أسطح الجامع في خطوة غير مسبوقة تهدف الى ترهيب الشبان المرابطين بداخله وخارجه”، الى هنا نص البيان كما وصلنا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.