شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

فيديو : الجيش الإسرائيلي يسوق مجندة مصرية!!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 أبريل, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, الأخبار المحلية


نشر “أفيخاي أدرعي”، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، مقطع فيديو عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، كشف فيه قصة شابة مصرية التي ولدت وتربت في الإسكندرية، ثم سافرت منذ عشر سنوات من مصر وهي في الخامسة عشر من عمرها، إلى دولة أخرى ثم إلى إسرائيل لتعيش بها وتتجند في جيش الإحتلال، وتغير اسمها من “دينا عبد الله” إلى “دينا عوفيديا”.

ومما جاء في رواية دنيا: “عشت طفولتي في مدينة الإسكندرية المصرية تعلمت في مدارسها، وصادقت أبناءها وبناتها وترعرعت بينهم وتعلقت بهم لكنني شعرت في بعض الاحيان انني مختلفة وأن شيئا ما بالغ ألأهمية ينقصني وهو- من انا؟ لماذا يمنعني والدي من التعلق بدينٍ ما, كنت أبحث دائما عن انتماء لكي لا أشعر بالاختلاف لن أعرف عن نفسي وعن عائلتي شيء. في مرحلة ما، كنت اعتقد أنني انتمي لعائلة مسيحية علمانية ومع ذلك لم اسمع في المنزل اي مصطلح بشان الديانات والحضارات .عندما كانوا طلاب صفي يتكلمون عن حضارتهم وأديانهم كنت اتسائل طيلة الوقت عن هويتي وعن حضارتي مع ذلك تربيت على حب واحترام الغير اياً كان لم اسمع بتاتًا اي كراهية وغضب في المنزل بالرغم ما كنت أسمع وأرى في المدرسة والشارع والتلفاز حول الكراهية الموجهة للشعب اليهودي فعندما كنت أسال جدي ووالدي فلم اتلقى اجابة كافية”

010943
فمن أنا؟!

وأضافت دنيا: لست مسيحية ولست مسلمة. فماذا أكون؟
 
لم يتأخر الجواب بالوصول. فبعد أن قامت مجموعة من أتباع التيار السلفي في مصر باقتحام منزلي وبتهديدنا بالسلاح وبالعصي، بأن علينا مغادرة مصر خلال فترة قصيرة، لأننا عائلة يهودية، هنا تلقيت جزءاً من الجواب ولكن ليس الجواب بأكمله !! كنت متأكدة أنهم لصوص لا اكثر. لن أنسى هذا اليوم فهو محفورًا في ذاكرتي. جلست في غرفتي للدراسة للامتحان في موضوع التاريخ وما بي اسمع صرخات أمي وخالتي من خلف جدران الغرفة وعند خروجي من الغرفة فوجدتهم يلقون بهن على الارض ويبحثون عن والدي وعمي ولكن من حسن حظهم لم يكونوا في المنزل.

“قاموا بالصراخ في المنزل وبكسر كل ما وقع في ايديهم وبالصراخ ب”عيلة اليهود” لم يخطر في ذهني انهم يقصدون ذلك وعندما خرجوا قمت بتفقد المنزل وأدركت حينئذ ان هدفهم كان ليس سرقة شيء من بيتنا”.

انا العدو ؟!

وأضافت: 
وهنا جاءت المفاجأة الكبيرة عند قيام جدي باجتماعنا في أعقاب الحادثة وبقوله اننا يهود وعلينا ترك مصر في أسرع وقت.
بالنسبة لي لم اتخيل يوماً أنني ابنة لعائلة يهودية. أولاً لأن والدي لم يذكرا هذا الأمر أمامي في أي يوم من الأيام. وثانيا، لأنني تربيت طوال عمري في المدارس المصرية، على رواية القاتل، المحتل، والعدو… فكيف أصبح – انا ذاتي – هذا “العدو” بين ليلة وضحاها؟! 
من هنا، لم تعد المسافة بين الإسكندرية وتل أبيب طويلة كما كانت تبدو. فخلال شهر من الحادثة ، امتنعنا عن الخروج من المنزل، كما لم اذهب إلى المدرسة، لأننا كنا مهددين . وخلال هذا الشهر أردت زيارة صديقتي المقربة جدا “أمل” وطلبتُ من جدي الخروج وحين سمح لي كنت سعيدة للغاية كانت في مقام شقيقتي فوجئت عندما أقفلت باب المنزل في وجهي بل انصدمت. هذا الموقف ولد شعورًا لدي ولدى عائلتي أن مصر كلها أغلقت الباب في وجهي ووجه عائلتي. ومع انهيار آخر حاجز نفسي أصبحت تل أبيب أقرب من الإسكندرية الى قلبي، ولو أن طريق الرحلة إلى إسرائيل مرّت عبر إسطنبول.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. مجدي | فلسطين

    هذا دليل على استعانة اسرائيل بالسلفيين لتنفيذ مهامهم مستغلين ضعف الحكومه المصريه . فلماذا يتم ترحيل عائله عربيه من بلدها الى اسرائيل ؟