شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

د. قصي حاج يحيى ود. خالد عرار يبحثان حراك الطلاب العرب من إسرائيل خارج البلاد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 أبريل, 2014 | القسم: مقالات وشخصيات

NDER7160

د. قصي حاج يحيى ود. خالد عرار يبحثان حراك الطلاب العرب من إسرائيل خارج البلاد

صدر عن مركز “الينبوع” لأبحاث اللغة والمجتمع والثقافة العربية في الكليّة الأكاديميّة بيت بيرل كتاب بعنوان “تدويل التعليم العالي: دراسات في حراك الطلاب العرب من اسرائيل خارج البلاد” للمؤلفين والباحثين، الدكتور قصي حاج يحيى، محاضر كبير وباحث في الكليّة الأكاديميّة بيت بيرل ورئيس برنامج المتفوقين في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في بيت بيرل، والدكتور خالد عرار، محاضر كبير وباحث في مركز الدراسات الأكاديميّة ورئيس قسم مشارك للقب الثاني في تنظيم الأطر التربوية في كلية سخنين. ويعالج الكتاب ظاهرة الدراسة خارج البلاد، أو ما أطلق عليها المؤلفان بظاهرة حراك الطلاب خارج البلاد، بحيث عكف المؤلفان على بحثها وتتبّعها على مدار السنوات السّت الأخيرة نظرياً وميدانياً، متعقّبين بصورة معمّقة وشاملة هذا الحراك سواء كان باتّجاه دول أوروبية وأمريكية، أم كان باتّجاه دول الجوار العربية في منطقة الشرق الأوسط.

وعلى الرغم من أن ظاهرة الدراسة خارج البلاد كانت متواجدة في المجتمع العربي قبل قيام دولة إسرائيل، وإن كانت بأعداد قليلة وغير منتشرة بين جميع شرائح المجتمع العربي وانحصرت على الشرائح الاجتماعية النخبوية والمقتدرة مادياً، إلا أن أحداً لم يتوقّع أن تكون هذه الظاهرة بهذا الحجم، وأن نسبة الطلاب العرب من إسرائيل الذين يدرسون في جامعات خارج البلاد وصلت إلى 30% من مجمل الطلاب العرب المنتسبين إلى التعليم العالي في السنة الدراسية 2011-2012. فيحاول الكتاب معالجة هذه الظاهرة بمجمل دوافعها وجوانبها وتداعياتها على التعليم العالي وتدويله في المجتمع العربي في إسرائيل. كما ويقف الكتاب على ميّزات هذه الظاهرة وخصائصها، ويصف آثارها على محور التعليم العالي بكل مركّباته ومفاهيمه.

وتتلخّص أهمية هذا الكتاب في محاولة استيعاب متغيرات المرحلة الراهنة ومتطلباتها، وضرورة إحداث التغيير والتخطيط في مجمل التوجهات المستقبلية في هذا الباب، فالخلفية التي من شأنها أن تكون جزءاً من تشكُّل البوصلة وترسيم الطريق نحو تحقيق الأولويات والأهداف المستقبلية للتعليم العالي العربي في إسرائيل، مع الحفاظ على الشروط الاجتماعية والاقتصادية وسبل النهوض بها، بما ينعكس إيجابياً على التوجّه المميّز والهوية التربوية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية للطلاب العرب في إسرائيل.

ويشمل الكتاب ستة فصول، بحيث يتمحور الفصل الأول حول موضوع الأقلية العربية في إسرائيل من النواحي، الديموغرافية، الإجتماعية، الإقتصادية، الثقافية والسياسية. ويناقش الفصل الثاني موضوع التعليم العالي لدى الأقليات، إذ يسعى التعليم العالي عامة إلى رفع مكانة الأقلية مهنياً وتحسين مكانتها الاجتماعية وتكوّن حراكاً اقتصادياً لديها. أما الباب الثاني من هذا الفصل فيعالج بصورة شاملة ومعمّقة موضوع التعليم العالي في المجتمع العربي داخل إسرائيل، من حيث تطوّره الكمّي والنّوعي عبر السنوات، منذ قيام دولة إسرائيل وحتى السنوات الأخيرة. وتمّ في هذا الباب عرض تحليل شامل للعراقيل التي تمنع الطلاب العرب من الدخول للجامعات الإسرائيلية، وبخاصة تلك العراقيل البنيوية التي تضعها المؤسسة الأكاديمية الإسرائيلية أمامهم. في حين يناقش الفصل الثالث ظاهرة حراك الطلاب العرب من الناحية التاريخية، وبخاصة ضمن تجلّياتها في الثقافة العربية والإسلامية، فيما عرفت بالرحلة من أجل طلب العلم، حيث كانت دوافعها وأهدافها مختلفة عن دوافع حراك الطلاب العرب الحديث وأهدافهم. ويعرض الفصل الرابع ظاهرة تدويل التعليم العالي وحراك الطلاب
العالمي من خلال قراءة نظرية وعرض معطيات محتلنة حول هذه الظاهرة العالمية الآخذة بالإزدياد والتي لها أثارها الإقتصادية والإجتماعية والثقافية العالمية، وعلاقتها المباشرة بموضوع العولمة. أما الفصل الخامس فيعرض ظاهرة حراك الطلاب العرب من إسرائيل للدراسة الجامعية خارج البلاد، حيث يزوّد القارئ بتاريخ تطوّر هذه الظاهرة ومتابعة تطوّراتها عبر السنوات، منذ قيام الدولة وحتى السنوات الأخيرة. ويشتمل هذا الفصل على معطيات وبيانات عن الطلاب العرب من إسرائيل الذين درسوا ويدرسون خارج البلاد، بالاعتماد على المصادر والمراجع الرسمية والمحلية والدولية.

أما الفصل السّادس والأخير، فيتضمّن الدراسات العلميّة الميدانيّة الكميّة والنوّعية التي أجراها المؤلفان عبر السنوات الأخيرة لبحث هذه الظاهرة الآخذة بالتزايد في المجتمع العربي في إسرائيل وما لها من تداعيات على مفهوم التعليم العالي المحلي وتدويله، والوقوف بصورة علمية شاملة على أهم العقبات والعراقيل والمصاعب التي يواجهها الطلاب العرب من إسرائيل في البلدان التي درسوا ويدرسون في مؤسساتها الجامعية.
بحيث تعالج الدراسة الأولى ظاهرة متناولية التعليم العالي للطلاب العرب من إسرائيل في الجامعات الأردنية. أما الدراسة الثانية في هذا الفصل فتناقش ظاهرة دراسة الطلاب العرب من إسرائيل في الجامعات الألمانية، حيث إعتاد الطلاب العرب على إختيار دولة ألمانيا المتقدمة والمتطورة إقتصادياً للدراسة العليا في جامعاتها منذ أواخر سنوات السبعينات للقرن الماضي ولا يزالون. في حين تعرض الدراسة الثالثة ظاهرة دراسة الطلاب العرب من إسرائيل حاملي اللقب الثاني في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية من أجل نيل شهادة الدكتوراه. وتعتبر الجامعات الأمريكية ذات صيت عالمي من حيث التدريس والبحث العلمي، وتتميّز شهاداتها بالجودة العلمية العالية. وتعتبر الدراسة الأخيرة في هذا الفصل إستطلاعية ورائدة لكونها الأولى من نوعها، حيث تتمحور في ظاهرة دراسة الطلاب العرب من إسرائيل في الجامعات الفلسطينية، الظاهرة الآخذة بالتزايد في السنوات الأخيرة.

ومن الجدير بالذكر، أنّ د. علي وتد، رئيس المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل، بارك هذا الإصدار الذي يسهم في رفع مكانة الإنتاج والبحث الأكاديمي العربي داخل إسرائيل، وأكّد على أنّ المعهد يدعم ويساند دائماً البحث العلمي في جميع مجالات المعرفة في إطار رؤيته الشاملة التي ترتكز على الجودة والنوعيّة.

Scanned Document

Scanned Document

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.