شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بهجت ينهش جسد رامي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 9 أبريل, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, دين ودنيا

2012061013393328423

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (139)

بهجت ينهش جسد رامي
مرض بهجت سمي كذلك تخليدا لخلوصي بهجت الطبيب التركي الأصل في جامعة طب استانبول ، الذي وصفه ‏واكتشفه عام 1937 ، علما أن الإلمام بأعراضه كانت معروفة من أيام أبقراط (أبو الطب). ينتشر هذا المرض بكثرة في دول ‏‏(طريق الحرير) الذي يشمل دول الشرق الأوسط والأقصى معا ‏‏، وفي هذه الدول يصيب هذا المرض الرجال أكثر من النساء ويعتبر مرض بهجت من الأمراض المناعية المزمنة والتي ترافق المريض مدى الحياة .
وتتلخص أعراضه بتقرحات في الأعضاء التناسلية والفم والتهابات في بعض أو كل أجزاء العين ,التهابات وطفح جلدي , التهابات في الأوردة تحت الجلد , تخثر وتجلط للدم في الأوردة تحت الجلد , انسداد في الأوعية الدموية , صعوبة في الحركة ، الكلام ، وضعف الذاكرة (علامات تأثر الجهاز العصبي المركزي) , صداع عنيف وتصلب الرقبة , آلام شديدة في المفاصل قد تؤدي إلى عدم القدرة على الحركة ، تقرحات في جميع أجزاء الجهاز الهضمي. مشاكل في عمل الكلى , التهابات في الرئتين و الحويصلات الهوائية , تعب عام في جميع أنحاء الجسم وهزال , عدم انتظام في عمل القلب .

لم يدري رامي حين ولد في إحدى قرى داخلنا الفلسطيني في الشمال أين سترسو به أمواج القدر والى أين تقله فبدأ يشق عباب الحياة بينما ترتسم معالم التفاؤل في قلبه يحذوه الأمل أن يحقق الله طموحه بعدما تبعثرت أحلامه في إكمال مسيرة تعليمه الجامعي فسار نحو حقل البناء يعمل ويكد من اجل بناء بيت يؤويه وزوجته في كنف عش الزوجية فحقق الله مراده بعدما كانت أحلاما تطاول الجبال طولا .

تزوج رامي ورزقه الله بابنين غاليين هما غاية في الجمال فسبحان الباري والواهب ولكن إن بداية ارتسام الفرحة لا يعني بالضرورة اكتمالها …..فكم من بسمة من الحياة انبعثت ولكن سرعان ما انقلبت الحياة وكشرت عن أنيابها ورمته بسهامها فأصابته احمرار وطفح جلدي ظن لسذاجته أنها مجرد ظاهرة عابرة مصيرها الأفول والاختفاء ولو بعد حين ولكن سرعان ما تبين انه يعاني من مرض بهجت الذي بدا ينهش في جسده النحيل ولا يحجب سهامه عنه وبدأت رحلة العذابات يحوم في رحاها ولا تنفك عنه البته ………

بدأ الرجل يطوف أبواب المشافي بحثا عن بلسم شفائه عله يزيل عوارض دائه ولكن هيهات هيهات أن يوافق الواقع الأماني وكم من أمنية تحطمت على صخور واقع الحياة المرير فبدأت عوارض المرض تظهر بكل سوءاتها إضافة إلى هشاشة العظام التي بدأت تغزو جسده والأنكى من ذالك أن عوارض مرض السرطان تظهر عليه في الرئتين والراس فقصمت أمال الرجل ومعقل رجاءه وبعد أن بدت معالم المرض ظاهرة للعيان على جسده وأصبح عاجزا عن الحركة ويحتاج إلى أموال طائلة لتوفير الدواء والعلاج ولكن تتابع الضربات المتتالية لم تتوقف ولم تنحني فقرر الأطباء أن يتناول حقنة شهرية ثمنها 5000 شيكل خارج نطاق صندوق المرضى مما يضطره أن يعمل جاهدا على توفير ثمنها وهنا تكمن المصيبة فان إنسانا مثله يقبع في شباك الفقر المدقع ولا يقو على توفير لقمة العيش لعائلته أنى له أن يوفر ثمن دواء شهري بثمن كهذا فتراكمت الديون على كاهليه وتجاوزت أل60000 شيكل ….

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة ننثر من عبق عطائنا ونسدي له احتياجاته ونسدد عنه ديونه ونوفر ثمن دوائه نجود من انعم الله عليه وعلى أسرته بما حبانا الله به من نعمه الوافرة ونغدق عليهم لعل الله يغدق علينا من معين عطائه الذي لا ينضب ويرحمنا برحمته التي وسعت كل شيء .

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .
مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com
وعلى صفحتنا على الفيسبوك : www.facebook.com/Egatha.Insaneya

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.