شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نتنياهو: المواطنون الإسرائيليون يريدون السلام الذي يتم في إطاره تأمين مصالحنا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 أبريل, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

Net

عمم أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي بيانا جاء فيه:” قال رئيس الوزراء نتنياهو في مستهل جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت صباح اليوم: “أجرت دولة إسرائيل خلال الأشهر الأخيرة مفاوضات مع الفلسطينيين بهدف التوصل إلى تسوية سلمية، المواطنون الإسرائيليون يريدون السلام، السلام الحقيقي، الذي يتم في إطاره تأمين مصالحنا الوطنية الحيوية وعلى رأسها بالطبع الأمن”.

واضاف البيان:” وعلى مدى هذه المحادثات اتخذنا خطوات صعبة وأبدينا استعدادا للمضي قدما باتخاذ خطوات ليست سهلة أيضا خلال الأشهر القادمة وذلك بهدف خلق إطار يمكننا من انهاء الصراع مع الفلسطينيين، وفي لحظة الحسم، حين أوشكنا على الموافقة على هذا الإطار لمواصلة المفاوضات، أسرع أبو مازن إلى الادلاء بتصريحات بأنه غير مستعد حتى أن يناقش الاعتراف بإسرائيل كدولة الشعب اليهودي”.

مواصلة المحادثات
وتابع البيان:” وقد قام أبو مازن بذلك بالرغم من أنه يعلم علم اليقين بأنه لم يكون هناك أي اتفاق من دون الاعتراف بإسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي وهذا ما قد أكد عليه الرئيس الأمريكي وزعماء دوليون آخرون، ولأسفي الشديد، فيما بعد، عندما اقتربنا من التوصل إلى إتفاق حول مواصلة المحادثات، أسرعت القيادة الفلسطينية إلى التوجه بشكل أحادي الجانب لتنضم إلى 14 معاهدة دولية وبذلك خرق الفلسطينيون بشكل جوهري التفاهمات الذي تم التوصل إليها بفضل الوساطة الأمريكية”.

الخطوات الأحادية
وجاء في البيان:” والتهديدات الفلسطينية بالذهاب إلى الأمم المتحدة لن تؤثر علينا – والفلسطينيون سيخسرون الكثير جراء القيام بهذه الخطوة الأحادية. إنهم سيحصلون على دولة فقط من خلال المفاوضات المباشرة وليس باطلاق التصريحات الجوفاء وأيضا من خلال اتخاذ الخطوات الأحادية. هذه الخطوات مجرد تبعد التسوية السلمية ويتم الرد على خطوات أحادية من طرفهم بخطوات أحادية من طرفنا. إننا على استعداد لمواصلة المحادثات ولكن لن نفعل ذلك بأي ثمن” بحسب البيان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.