شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مساعدة أميركية متواضعة لمقاتلي المعارضة السورية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 أبريل, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

Free Syrian Army fighters prepare to launch improvised mortar shells towards forces loyal to Syria's President Assad in Aleppo

قال مصدران أمنيان أميركيان، الجمعة، إن الولايات المتحدة تضع اللمسات الأخيرة على خطة لزيادة تدريب مقاتلي المعارضة السورية، وإرسال شحنات من الأسلحة الصغيرة لهم، وذلك في الوقت الذي تكسب فيه القوات الحكومية السورية زخماً بعد
انهيار محادثات السلام التي تدعمها الولايات المتحدة.

وأضاف المسؤولان المطلعان على الخطة أن “الولايات المتحدة ستزيد المساعدات وسترسل هذه الشحنات لجماعات المقاتلين المعتدلة، والتي يتواجد معظمها في الأردن بالإضافة إلى الحدود الجنوبية السورية”.

وأكد المسؤولان أنه من المرجح أن تكون تلك الإمدادات الإضافية متواضعة ولن تشمل صواريخ أرض جو، مما يثير تساؤلات بشأن التأثير في حرب أهلية أودت بحياة ما يقدر بنحو 136 ألف شخص وحولت 9 ملايين شخص إلى لاجئين وتهدد بزعزعة استقرار المنطقة.

وأكد المسؤولان أن “الولايات المتحدة تخشى من احتمال وصول الأسلحة المتطورة التي ترسل إلى مقاتلي المعارضة إلى جماعات إسلامية متشددة يمكن أن تستخدمها لمهاجمة إسرائيل أو طائرات مدنية، موضحين سبب عدم اشتمال المساعدات على صواريخ أرض جو”.

وتتواصل المناقشات حول تفاصيل حجم المساعدة التي ستتدفق إلى جماعات المقاتلين التي تم فحصها، ولم يتضح أيضاً على سبيل المثال حجم المساعدة التي ستكون سرية، وما إذا كان للجيش أو القوات الخاصة الأميركية دور.

وقال المسؤولان إن هذه المساعدات لا تتطلب تمويلاً إضافياً من الكونغرس، وعلى الرغم من قبول إدارة أوباما فإن هذه الخطة لن تغير مجرى الصراع بشكل حاسم ضد الأسد. إلا أن المساعدات الأميركية قد تحسن فرص أن يكون للولايات المتحدة حلفاء بين القوى الثورية المنتصرة في حالة خلع الأسد.

وكان مقاتلو المعارضة السورية قد حثوا إدارة الرئيس باراك أوباما على توفير أسلحة متطورة تشمل صواريخ أرض جو، وممارسة ضغوط عسكرية أقوى على الرئيس بشار الأسد المدعوم من روسيا، والذي كثف قصف الأحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في الأشهر الأخيرة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.