شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الشيطان المقيم – لعبة دنماركية تعتمد على تفجير الكعبة وتدنيس المصحف

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 مارس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, دين ودنيا

DevilMyCry3 Menghina4

في خطوة استفزازية تستهين بمشاعر أكثر من مليار مسلم حول العالم، انتشرت مؤخرا لعبة “فيديو جيم” دنماركية تحمل اسم “رزيدنت إيفل” أو “الشيطان المقيم”، تستهزئ بالدين الإسلامي ومقدساته وعلى رأسها المصحف الشريف والكعبة المشرفة والمسجد النبوي.

وقالت صحيفة “اليوم السابع″ المصرية، في عددها الصادر إن اللعبة القتالية التي انتشرت في الوطن العربي مؤخرا، أثارت استياء الأسر المسلمة كونها تشترط “إلقاء المصحف الشريف على الأرض” وتوجيه الطلقات النارية إليه والمرور فوقه، بعد اقتحام مبنى يشبه المسجد النبوي الشريف.

كما تضمنت الرسوم الجرافيكية للعبة مبنى مماثلا للكعبة، وعلى اللاعب اقتحامه وقتل من بداخله من “شياطين”!

وقالت الصحيفة، إنها بحثت عن اللعبة المتاحة للتحميل مجانا على الإنترنت، وتوصلت إلى أن معظم إصدارات الشركة المنتجة لها قائمة في الأساس على تشويه صورة الإسلام، وبث الكراهية ودس المعلومات الخاطئة في عقول أطفالنا، من خلال أحداث اللعبة التي تنتمي لألعاب الرعب والإثارة.

jjk

وأضافت أن اللعبة من إنتاج شركة “كابكوم” اليابانية وينتمى القائمون على تنفيذها إلى الدنمارك، وقد وزعت أكثر من 30 مليون نسخة، نصفها تقريبا داخل المنطقة العربية سواء “بلاى ستيشن، وإكس بوكس، وويندوز″، ولها عدة إصدارات الرابع منها يشترط أن تكون نقطة الانطلاق بتفجير أحد المساجد.

وتابعت، أن اللعبة أثارت جدلاً واسعًا أيضًا على شبكة الإنترنت، فعجت المنتديات وصفحات مواقع التواصل الاجتماعى بتساؤلات وشكاوى من أولياء الأمور من مثل هذه النوعيات من الألعاب التى لم يعد باستطاعتهم حجبها عن أبنائهم.

كما نقلت الصحيفة عن مبرمجة ألعاب تدعى “ساندي يسري” قولها إن “ريزيدنت إيفل” ليست اللعبة الوحيدة التي يتم من خلالها تقديم مفاهيم خاطئة من أجل تشويه الإسلام، حيث أصدرت مجموعة من الشركات المختلفة مجموعة من الألعاب التي تهين الإسلام بشكل أو بآخر.

وأكدت المبرمجة، أنه لا يوجد أي وسيلة لإيقاف مثل هذه الألعاب أو حجبها، وأن الحل الأمثل هو إصدار ألعاب مقابلة تنهض بالدين الإسلامي وتوعي الأطفال وتنقل المفاهيم الصحيحة لهم، لافتة إلى أن هذا ما يقوم به الآن مجموعة من المبرمجين حيث أنشأوا بعض الورش لإنتاج ألعاب عربية المنشأ تواجه ما سمته بـ”الإرهاب الإلكتروني”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (7)

  1. مجهول | سالم

    ردوا سفراء الدنمارك إلى بلادهم و إسحبوا سفراءكم من الدنمارك و إقطعوا النفط و الغاز و إمنعوا طيران الدنمارك من الهبوط و من عبور أجواء البلاد الإسلامية على الأقل و سنرى من سيضحك اخيرا!!!
    لكن ليست هنالك الجرأة والشجاعة الكافية لأي شخص ليقوم بهذا!!!

  2. محمد أحمد | باقة الغربية

    أنا شخصيا شفت اللعبة عن قرب وفعلا كان القرآن (رميه وتدميره والعياذ بالله) شرطا من شروط البدأ باللعبة وهدم الكعبة المشرفة (العياذ بالله) وللتحقق من مصداقية كلامي اسم اللعبة هو resident evil 5

  3. أحمد محمود إغبارية | أم الفحم

    هذا صحيح حيث كان نص إعتذار الشركة سابقا كالتالي بخصوص القرآن
    Capcom is a global organization with employees of many faiths and persuasions. We would never deliberately insult anyone’s deeply held religious beliefs and any imagery in the game that has similarity to a real world object is just an unfortunate coincidence.

    We apologise for any distress we may have inadvertently caused and we would like to assure you that an image of an “ancient-looking book” is just that and in no way is it intended to represent the Koran.

    لكن ماذا بخصوص الكعبة والمسجد النبوي والإعتذار غير مقبول حيث أنه من المستحيل القصد للقرآن بكتاب قديم يشبهه بالضبط فهذا إفتراء وكذب!!!