شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وزارة الأسرى الفلسطينية تدعو إلى التواجد مساءً قرب “عوفر”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 29 مارس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

01

أعلن الفلسطينيون أن إسرائيل أبلغتهم عن طريق الوسيط الأمريكي رفضها إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين الذي كان مقرراً اليوم، مؤكدين أنهم سيستأنفون مساعيهم للانضمام إلى المنظمات الدولية، وفي هذا السياق علم موقع “هسا” على أن وزارة الأسرى والمحررين دعت اليوم الساعة الـ 19:00 مساءً، كافة القوى والفصائل الوطنية، الى التواجد امام سجن عوفر العسكري، “احتجاجًا وغضبا على قرار سلطات الاحتلال والاخلال باتفاق تحرير أسرانا”- كما جاء في الدعوة.

هذا ولم تعرف تفاصيل إضافية بعد، فيما عممت الحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة) صباح اليوم بيانًا على وسائل الإعلام في أعقاب تفجر المفاوضات، نذكر مما جاء فيه: حكومة الاحتلال تتنصل من الاتفاق المعقود معها من خلال الطرف ألأمريكي والذي نص وبشكل واضح على الافراج عن كافة الاسرى القدامى ممن أسروا قبل أوسلو وعددهم 104 أسيرًا من بينهم 14 أسيرًا من اسرى الداخل. وقد اقرت حكومة الاحتلال هذه الاتفاق في جلستها المنعقدة بتاريخ 28/7/2013 والذي صدر عنه القرار رقم 640 الذي ينص على الافراج عن الاسرى حسب القائمة الاسمية المذكورة على أربع دفعات تنتهي اخرها في 29/3/2014 والتي من المُفترض ان تشمل أسرى الداخل اللذين أمضوا قرابة الثلاثين عام في زنازين الاحتلال.

الإحتلال يتوهم أن حالة الشعب العربي متأزمة وغير قادر على الرد 

وأضاف البيان: جماهير شعبنا بكل أطيافه، لقد واكبنا عن كثب مجريات جولة المفاوضات الاخيرة ساعة بساعة، وشهدنا محاولات متكررة لحكومة الاحتلال وبغطاء أمريكي لتحويل أسرانا لسلعة وأداة ابتزاز للشعب الفلسطيني، وتعددت المطالبات في مقابل الإفراج عنهم، وبدأت ولم تنتهي، مع انه كما ذكرنا، فأن اتفاق الافراج عنهم تم بإتفاق منفصل قبل تسعة شهور ولا علاقة له بالتقدم بالمفاوضات أو استمراريتها، وقد كان مقابل تعهد فلسطيني بعدم اللجوء الى الانضمام الى مؤسسات الامم المتحدة لمدة تسعة شهور، وهذا ما التزمت به السلطة الفلسطينية، ألا انه وعلى ما يبدو فأن نشوة القوة والعربدة الخادعة دعت الاحتلال الى الاستمرار بنهجه القديم بالتنصل من أي اتفاق متوهمة بأن الحالة المتأزمة العربية والفلسطينية تسمح لها بأن تفعل ما تشاء متناسية من معادلة القوة الشعب الفلسطيني وإمكانيته الكفاحية الا متناهية، ولكنها كمان قلنا نشوة القوة تنسي المتغطرس حدود قوته.

رسالة من الأسرى، حراك شعبي 

ودعت الرابطة من خلال بيانها كل من لجنة المتابعة وكافة الاحزاب والقوى الوطنية في الداخل الى “تحويل مهرجان يوم الارض في عرابة البطوف يوم الاحد 30/3 الى يوم غضب في وجه الاحتلال” . كما دعت “كافة القوى والأحزاب والمؤسسات في كل انحاء الوطن للبدء بتحركات شعبية ميدانية ولتنظم المسيرات ومختلف الفعاليات، كل في موقعه”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.