شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شركة إسرائيلية تقيم دفيئات للقنب العلاجي في كندا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 مارس, 2014 | القسم: صحة وتغذية

0487iy

أعلن مسؤول في شركة ” تيكون عولام” ( ” إصلاح العالم”) الإسرائيلية، عن أن الشركة ستقيم في كندا دفيئات بمساحة (30) دونم، لزراعة أشتال مخدّر ” القنّب” المستعمل في العلاجات الطبية.

وقال هذا المسؤول أن الاهتمام الواسع في دول العام بالقنّب العلاجي الإسرائيلي- هو الذي دفع الشركة الكندية المتعاقدة مع شركته إلى إبرام الاتفاق الرامي إلى الاستفادة من القنب الإسرائيلي لضرورات الأبحاث والتطوير، ولإتاحة المجال الواسع للمرضى الكنديين المحتاجين للعلاج بمختلف أصناف ” المارحوانا” التي طورتْ في إسرائيل بشكل ” متميّز”.

أصناف حصرية..

وكان مسؤول في وزارة الصحة الكندية قد صرّح بأن وزارته قد سمحتْ لشركة ” ميدريليف” المحلية بتسويق وبيع القنّب الطبي العلاجي في إطار البرنامج الفدرالي الجديد لوزارة الصحة الكندية، وفي هذا الإطار تتعاون الشركتان، الكندية والإسرائيلية في الأبحاث والتطويرات والتسويق لفائدة المرضى الكنديين، من خلال الاستفادة من خبرات شركة ” تيكون عولام”، بصفتها الشركة الإسرائيلية الأولى والأكبر في مجالها.

وفي السياق نفسه صرّح المدير العام للشركة الكندية، نيل كلوز، بأن خبرات الشركة الإسرائيلية تتيح الفرصة للكنديين للحصول على أصناف حصرية من القنب والمارحوانا المتميزين، وعلى معطيات ومعلومات مستمدة من العلاجات الناجحة لأكثر من سبعة آلاف مريض- كما قال.

(42) مليار دولار..

وأضاف المدير العام أنه ستقام منظومة خدمات تُتيح للمرضى الكنديين طلب المخدر العلاجي بواسطة الهاتف أو الانترنت، ليصل إليهم بالبريد.

ويتوقع المسؤولون الإسرائيليون أن تدرّ المخدرات العلاجية على خزينة الدولة مبالغ طائلة، نظرًا للإقبال الهائل عليها، علمًا أن الخبراء يقدرون بلوغ إيرادات سوق هذا النوع من الأدوية عام 2016 بحوالي ( 42) مليار دولار.

ويدّعي الإسرائيليون الصدارة والريادة في نوعية ” البضاعة”، نظرًا للخبرة وجودة الأصناف وتعدّد الأبحاث واجتهادها الزارعين وأساليب العناية والتطوير- بالإضافة إلى المناخ المناسب والتربية الملائمة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.