شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الجيش الحر يقترب من “القرداحة” مسقط رأس الأسد

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 مارس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

A general view shows the Armenian Christian town of Kasab after rebel fighters seized it

احتدمت المعارك في اليومين الماضيين بشكل خاص في منطقة الساحل، وقصف الجيش الحر “القرداحة” بلدة الرئيس السوري بشار الأسد ومسقط رأس أبيه بصواريخ “غراد”، كما اقتحم رجاله نقطة عسكرية في بلدة “كسب” بريف اللاذقية، في وقت كثفت فيه قوات النظام قصفها مستهدفة طرد مقاتليه، ولم تفلح.

وبثت كتائب الثوار صورا لمقاتليها في “النقطة 45″ وهي مرصد عسكري لقوات الأسد يطل في “كسب” على مساحات واسعة من ريف اللاذقية، بعد أن تمكنوا من دخول المرصد بعملية أسفرت أيضا عن مقتل قائد كتيبة القوات الخاصة في “النقطة 45″، حيث المرصد الذي اقتحموه بمدرعة مفخخة بكمية كبيرة من المتفجرات.

والمؤشرات كثيرة على اقتراب المعارك من “القرداحة” التي شيّعت الاثنين قتيلها هلال الأسد، ابن عم الرئيس السوري، بعد أن سيطر الثوار على “جيب” عند الساحل ربطهم بالبحر الأبيض المتوسط، ولأول مرة منذ بدء الثورة على النظام قبل 3 سنوات، بحسب ما ذكر ناشطون أكدوا أيضا أن اشتباكات اندلعت على أطراف بلدة “كسب” في محاولة من النظام لاسترجاعها، واحتدمت عند جبل التركمان قرب “كسب” بشكل خاص.

تقرير “الغارديان” يؤكد تقدم المعارضة
مراسل صحيفة “الغارديان” البريطانية في بيروت، مارتن شولوف، في تقرير كتبه أمس الثلاثاء بعنوان “المعارضة تهدد القرية التي نشأ فيها الأسد” وفيه ذكر أن قوات المعارضة تكثف هجماتها على القرى المجاورة للقرداحة، التي تعتبر المعقل التاريخي لأسرة الأسد ومسقط رأس أبيه.
وكتب شولوف أن القوات الحكومية “عززت من تواجدها في المنطقة عن طريق المزيد من القوات الخاصة بالتزامن مع تكثيف قوات المعارضة هجومها حول القرداحة على الساحل السوري”، مضيفا أن الهجوم الذي تشنه المعارضة على المنطقة “مستمر منذ نحو أسبوعين على القرداحة ومدينة اللاذقية القريبة في شمال غرب البلاد وعلى بعد دقائق من منطقة الحدود التركية السورية” وفق تعبيره.

وأوضح شولوف أن المعارضة السورية “تبدو حريصة على الفوز في هذه المعارك، حيث تقول إنها ترغب بالوصول إلى الساحل لتتمكن من فتح طريق لوصول الدعم والإمدادات، لكنه يبدو أمرا عسيرا في ظل سيطرة قوات النظام على الجو والبحر”، علما أن رجال المعارضة وصلوا إلى الساحل وتمركزوا في نقطة فيه على البحر الأبيض المتوسط، ولأول مرة منذ بدء الثورة على النظام.

واعتبر شولوف في تقريره أن هجمات المعارضة على المناطق التي يسكنها علويون متفرقة “لكنها نجحت في قتل هلال الأسد ابن عم بشار الأسد في إحدى القرى العلوية عن طريق هجوم صاروخي في الغالب”، كما قال.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.