شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الوحدات الخاصة تقتحم قسم 25 بالنقب ، وتنقل كافة الأسرى إلى الكرفانات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 مارس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

20130127-1333331636795278

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات أن حالة من التوتر والقلق تسود أوساط الأسرى فى سجن النقب، وذلك بعد قيام وحدة اليمّاز الخاصة التابعة لمصلحة السجون، باقتحام قسم 25 الساعة الثانية من فجر اليوم بطريقة مفاجئة ووحشية.

وأوضحت الناطقة الإعلامية للمركز “أمينة طويل” إن وحدة اليمّاز التي اقتحمت السجن قامت بنقل كافة أسرى قسم 25، والبالغ عددهم حوالي 120 أسيراً إلى القسم الجديد المعروف بقسم “الكرافانات”، وهو فارغ لا يتوفر فيه اياً من مقومات الحياة ، حيث منعتهم من اصطحاب أغراضهم وممتلكاتهم الخاصة والتي يحتاجونها للاستعمال اليومية، مدّعية أن حملة التفتيش تستهدف ممتلكاتهم أيضا، وفى نفس الوقت لم توفر لهم اياً من الاحتياجات التى يستخدمونها بشكل يومى .

وأشارت الطويل إلى ان الإدارة أبلغت الأسرى انها بصدد إجراء حملة تفتيش واسعة فى القسم ، سوف تستمر لثلاثة أيام متواصلة ، وهددتهم باتخاذ أقسى العقوبات بحقهم، اذا قاموا باى خطوات احتجاجية خلال الثلاثة أيام من شانها ان تعيق التفتيش او تؤثر على الأوضاع في السجن ، الأمر الذي أدى الى خلق حالة من التوتر في صفوف الأسرى ، وان الأوضاع مرشحة للتصعيد خلال الساعات او الأيام القادمة .

وبينت الطويل بان الاحتلال يستهدف سجن النقب بحملات التفتيش والمداهمة بشكل مستمر ، لكى يبقى الأسرى فى حالة إرباك وتوتر دائم ، كما انه يستغل تلك الحملات فى سحب انجازات الأسرى ،ومصادرة ممتلكاتهم الخاصة ، مما يرهق الاسرى ويثقل كاهلهم .

وطالبت الطويل المؤسسات الحقوقية التدخل لحماية الاسرى فى النقب من ممارسات الاحتلال القمعية بحقهم ، مؤكدة على دور المؤسسات الإعلامية والقانونية والإنسانية في فضح جرائم الاحتلال التي تمارس بحق الأسرى دون أي مبرر، وعلى دورهم ومسؤولياتهم في الدفاع عن الأسرى والضغط بكافة السبل المتاحة من أجل وقف الاحتلال عن الاستمرار في انتهاكاته اليومية، التي تخالف كافة الأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.