شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شَمسٌ وَوطَن

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 مارس, 2014 | القسم: مقالات وشخصيات

عبد-الحي-اغبارية

شعر: عبد الحي اغبارية – جت المثلث

طَلَعَت تتثاقَلُ مِن وَسَنِ والوَجهُ يَشِعُّ سَنًا وَفُتُون(1)

تَتَهَادَى تَنثُرُ فَوقَ الأرضِ ذَوَائِبَ مِن تِبرٍ مَكنُون(2)

أذيَالُ الغَيمِ تُوَشِّحُهَا وَتُدَاعِبُ فَوقَ العَينِ جُفُون

وَمُلُوكُ الإنسِ تَهِيمُ بِهَا وَمَليكُ الجِنِّ بِهَا مَفتُون

وَطَنِي والشَّمسُ تُلاطِفُهُ سُلطَانٌ فَوقَ العَرشِ يَكُون

أزهَارُ اللَّوزِ تُكَلِّلُهُ وَيُعَطِّرُهُ عَبَقُ اللَّيمُون

وَعَلى أنغَامِ جَدَاوِلِهِ تَتَرَاقَصُ فَوقَ المَاءِ غُصُون

فَيَطِيبُ الجَوُّ لِسَوسَنَةٍ وَيُغَرِّدُ مِن طَرَبٍ حَسُّون

فِي وَطَنِي الشَّمسُ إذَا وَلَّى أيلُولُ شَكَت بَردًا وَسُكُون

وَالرِّيحُ تُهَادِنُ فِي آبٍ وَتَعُودُ تُعَربِدُ فِي كَانُون

تَتَجَاذَبُ هَامَاتِ الصَّفصَافِ تُعَانِدُ أغصَانَ الزَّيتُون(3)

وَتَكِنُّ إذَا نَيسَانُ بَدَا فِي طَلعَتِهِ سِحرٌ وَفُنُون

يَا وَطَنَ السِّحرِ وَمَلقَى الشِّعرِ وَلَهفَةَ مَغرُومٍ مَجنُون

يَا أُغنِيَةً صَدَحَت فَيرُوزُ أثَارَت أحزَانًا وَشُجُون

الزِّيبُ يُرَدِّدُ مَطلَعَهَا وَيُدَنْدِنُ نَغمَتَهَا اليَركُون(4)

فَيَمِيلُ السَّروُ لَهَا طَرَبًا وَيُقَبِّلُ أزهَارَ الطَّيُّون(5)

وَطَنِي يَا دَمعَةَ مُغتَرِبٍ يَا نَهدَةَ شِرِّيدٍ مَحزُون(6)

يَا بَسمَةَ طِفلٍ تَحجُبُهَا آهَاتُ جَوًى وَرَفِيفُ عُيُون(7)

يَا سَبحَةَ شَيخٍ مُلتَحِفٍ عَانَى زَمَنًا أعيَتهُ سُنُون

يَا عُمرًا رَاحَ سُدًى والنَّاسُ عَلى العُمرِ البَاقِي يَبكُون

معاني المفردات :
1) الوسن : النُّعاس .
2) ذوائب : جدائل . التِّبر : الذهب . مَكنون : محفوظ .
3) هَامَات : رُؤُوس .
4) الزِّيب : وادي القِرِن يمُر شمال مدينة عكا .
5) الطَّيُون : شُجَيرَه مُسننة الأوراق زَهرتها صفراء .
6) الشِرّيد : المُشَرَّد .
7) الجَوَى : شِدَّة العِشق .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. ياسمينه نائل شرقيه | جت المثلث

    كلماتي تقف عاجزة وعباراتي تائهةً
    دائماً ما تكون سطور الشكر في غاية الصعوبة حين اريد صياغتها ربما لاني اشعر دوما بعدم إيفائها حقك
    سلم فاهاك أستاذي العزيز
    دمت فخرا لبلدنا
    شعر جميل وفي كل مرة تغمرنا وتجعلنا نتهادى مع شعرك الساحر

    مع احترام ً : طالبتك السابقة الفخورة دائماً بك