شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

علماء يؤكدون أن انفجاراً كبيراً وراء نشأة الأرض

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 مارس, 2014 | القسم: تكنولوجيا

sdsd

أعلن علماء فلك أنهم تمكنوا من اكتشاف اللحظات الأولى لولادة الكون بالاستناد الى نظرية “الانفجار الكبير” التي تقوم على أن انفجاراً هائلاً انتهى بنشأة الكرة الأرضية.

ويبدو أن العلماء استفادوا من الفرضية التي وضعها ألبيرت آينشتاين والتي تقول بأن أي انفجار هائل يحدث بعده موجات أطلق عليها آينشتاين اسم “موجات الجاذبية”، وهو ما ساعد العلماء على اكتشاف اللحظات الأولى لولادة الكون، حيث ربما لا زال من الممكن رصد هذه الموجات بسبب ضخامة وحجم الانفجار.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن علماء فلك قولهم إن “موجات الجاذبية” الأولى التي نتجت بعد “الانفجار الكبير” تركت بصمات في الموجات الصغيرة التي يمكن رصدها حالياً، وهو ما يؤكد في النهاية فرضية أن انفجاراً هائلاً نتج عنه ولادة الكرة الأرضية قبل ملايين السنين.
وقال البروفيسور بيتر أدي الذي ساعد الفريق البحثي في اكتشاف الموجات التي تدل على الانفجار الكبير “إنه أمر لا يُصدق بصراحة.. إن ما تم اكتشافه يؤكد صحة الفكرة التي كنتُ أعتبر أنها حمقاء”، مشيراً الى أن “الخطوة القادمة ستكون أكثر وضوحاً وسوف تؤكد بيانات أكثر من خلال تكنولوجيا مختلفة”.

ونجح الباحثون في التقاط الموجات المشار اليها بعد أن تمكنوا من بناء راصد بالغ الحساسية للموجات الصغيرة، ونصبوه في مركز “ساوث بول” وهو واحد من مركزين في العالم يراقبان حركة الكرة الأرضية، وكان قد تم تأسيسه في الولايات المتحدة عام 1956.

موجات الجاذبية
واستغرق البحث الذي قام به مجموعة من علماء الفلك تسع سنوات لينتهوا الى اكتشاف موجات صغيرة ناتجة عن “موجات الجاذبية” بما يؤكد أن الأرض نتجت عن انفجار كبير قبل ملايين السنين.

وأجرى علماء الفلك بهدف البحث مسحاً شاملاً لنحو 2% من السماء ولمدة ثلاث سنوات، مستخدمين تيليسكوبات متطورة وموجودة في مركز “ساوث بول” الأميركي.

ويسود الاعتقاد بين الكثير من علماء الفلك والطبيعة أن الأرض كانت مجرد قطعة صغيرة نتجت عن انفجار ضخم، وسرعان ما حدث “تضخم كوني” انتهى بالكرة الأرضية الى حجمها الحالي، إلا أن نتيجة هذه الدراسة يمثل أول دليل علمي على إمكانية أن يكون هذا الاعتقاد صحيحاً، فضلاً عن أنها ستفتح المجال واسعاً أمام الكثير من الدراسات المستقبلية في هذا المجال.

وقال لورنس كروس عالم الفيزياء في جامعة “أريزونا ستيت” الأميركية: “إنه أمر مدهش.. نستطيع الآن أن نرى بداية العالم”.

أما الخبير الفيزيائي ألان غوث فقال إن “هذا الاكتشاف يشير الى بعض الأفكار بشأن التوسع السريع للعالم وهو الأمر الذي كان مستبعداً”.

وتقول نظرية “الانفجار الكبير” إن الكون كان يغلي بعد الانفجار واستغرق مدة 380 ألف سنة حتى أصبح بارداً.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.