شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هل تبدأ اسرائيل الحرب على غزة اليوم او خلال ايام قادمة ؟؟…

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 مارس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

Israeli Troops Continue To Gather On Border As UN Call For Truce

توقعت مصادر امنية فلسطينية واسرائيلية متطابقة ان تبدأ اسرائيل تصعيدا كبيرا ضد قطاع غزة وخاصة بعد انتهاء فترة الاعياد اليهودية .

وفي محاولة منها لتبرير اي عدوان قادم على غزة نقلت اذاعة جيش الاحتلال ليلة امس عن مصادر عسكرية اسرائيلية قولها ان الجيش لن يمر مرور الكرام عن عمليات اطلاق الصواريخ الاخيرة وانه سيقوم بعمليات جراحية في غزة تستهدف المقاومين ومرسليهم وتدمير امكانيات استهداف المدن وقرى الجنوب.

وكانت مصادر امنية اسرائيلية قد زعمت الاحد ان صواريخ الجهاد الاسلامي قادرة على ان تغطي كافة انحاء الضفة الغربية وانها لن تسمح باستمرار الوضع على ما هو عليه. ومما يزيد احتمالات توجيه الاحتلال لضربات الى غزة هو ما اتهام مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو صباح اليوم للرئيس الفلسطيني محمود عباس بالمسؤولية عن حالة الجمود والتوتر في المنطقة.

وكان الكاتب والمحلل الاسرائيلي عاموس هريئيل قد ذكر في صحيفة هارتس الاسرائيلية الاربعاء الماضي بان ما يعيق تنفيذ العمليات في غزة هو الاعياد اليهودية ورحلة عباس الى واشنطن حتى لا تتهم اسرائيل بافشال الزيارة مشيرا الى ان المجلس الامني المضغر اتخذ قرارات هامة جرى تاجيل تنفيذها.

وكان موقع المجد الامني قد حذر من ان حالة الهدوء الحذر التي يعيشها القطاع ومع انتهاء أعياد اليهود، وحالة التهدئة غير المستقرة تحتم على أفراد وقادة المقاومة الحذر الشديد خلال هذه الأيام من غدر صهيوني محتمل.

ودعا الموقع المقاومة وخاصة القيادات البارزة لأخذ أقصى درجات الأمان والتخفي عن العدو، وعدم الركون لحالة الهدوء غير المستقرة التي نشعر بها هذه الأيام.

وتأتي هذه التحذيرات حسب الموقع في ظل صمت العدو وعدم كشفه عن القرارات التي تم اتخاذها في اجتماعه الوزاري المصغر إبان التصعيد الأخير.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)