شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الجيش السوري يعلن سيطرته على يبرود ويكثف غاراته على عرسال

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 مارس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

0yabroud-main1

أعلن الجيش السوري أن قواته المسلحة سيطرت على آخر أجزاء مدينة يبرود الواقعة في منطقة القلمون الاستراتيجية بالقرب من الحدود اللبنانية، حسب وسائل إعلام حكومية سورية.

وقال التلفزيون الرسمي نقلا عن مصدر عسكري إن “قواتنا المسلحة الباسلة بسطت سيطرتها الكاملة على يبرود. وهي الآن تزيل المتفجرات التي وضعها الإرهابيون”.

وتحظى هذه المدينة بموقع استراتيجي لقربها من الحدود اللبنانية حيث يسهل تهريب السلاح والمسلحين إلى الأراضي السورية. كما أن هذه المدينة تقع على الطريق الرئيسي الذي يربط العاصمة دمشق بمدينة حمص في وسط سوريا.

المعارضة تؤكد انسحابها من يبرود

وقالت المعارضة إن المدنيين فروا من المدينة باتجاه الحدود اللبنانية خلال الليل قبل أن تسقط المدينة في قبضة القوات الحكومية السورية.

وأكد أحد مقاتلي جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة لوكالة رويترز أن المسلحين قرروا الانسحاب من المدينة باتجاه القرى المجاورة. وأضاف أن المسلحين لا ينوون التوجه إلى مدينة عرسال اللبنانية.

ضربة قوية للمعارضة

ويرى محللون أن فقدان مدينة يبرود سيشكل ضربة رمزية وعملية للمعارضة لأنها كانت معقلا مهما للمعارضة المسلحة منذ بدء الصراع المسلح في سوريا.

وتمكنت القوات السورية من استعادة السيطرة على مناطق كانت تخضع لمسلحي المعارضة، الأمر الذي ساعدها على أخذ زمام المبادرة في الصراع الذي دخل سنته الرابعة.

مقاتلو حزب الله

وقام مقاتلو حزب الله بدور بارز في مساعدة القوات السورية على استعادة يبرود من قبضة مسلحي المعارضة، وأدى تدخله في النزاع السوري إلى تعرض معاقله في لبنان إلى هجمات متكررة.

من جهة أخرى، شن الطيران الحربي السوري عدّة غارات على جرود عرسال وسط تحليق كثيف للطيران، وذلك تحت حجة استهداف المقاتلين الفارين من يبرود الى عرسال.

وأفاد التلفزيون السوري أن الجيش السوري رصد تحركات للمسلحين من وإلى عرسال وأن أعدادا من الفارين من يبرود دخلوا الى مخيمات اللاجئين في وادي حميد.

وذكرت معلومات أمنية أن معبر فليطا هو الوحيد الذي مازال مفتوحا باتجاه اﻷراضي اللبنانية وأن الجيش السوري ﻻيريد إقفاله ليسمح للمسلحين بالفرار، فيما كشفت مصادر اعلامية عن وصول قتيلين و11 جريحا من يبرود الى احدى مستشفيات عرسال.

من ناحية أخرى، أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بيانا قالت فيه: “نؤكد ان دحر الارهاب من منطقة يبرود ومحيطها يعد ضربة قاسية للارهابيين ونشدد عزمنا على ملاحقة فلول العصابات الارهابية واعادة الامن والاستقرار الى كل شبر من ربوع وطننا الحبيب”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.