شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تكلفة رحلاتْ نتنياهو للخارج خلال عام- (40) مليون شيكل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 مارس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2, تسوق واقتصاد

رجلات نيتنيهو

استجاب ديوان رئيس الحكومة لطلب ” حركة حرية المعلومات” وأوفاها بمعلومات تفيد بأن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، قام عام 2012 بسبع رحلات إلى خارج البلاد، في مهمات رسمية، وفي غالبية الرحلات، اصطحب عقيلته، سارة، وبلغتْ التكلفة الإجمالية للرحلات (20,1) مليون شيكل (5,7 مليون دولار).

وفي العام التالي (2013) قام نتنياهو بسبع رحلات عمل رسمية أخرى، كلفتْ خزينة الدولة (19) مليون شيكل، مع الإشارة إلى أن عقيلته رافقته في معظم هذه الرحلات، وإلى أن (12) رحلة تمت على متن طائرات تابعة لشركة ” أل-عال”، واثنين على متن طائرات تابعة لشركة ” أركيع”.

أغلى الرحلات – إلى أمريكا وكندا

وزيادة في التفاصيل، أفاد ديوان رئيس الحكومة، بأن رحلات نتنياهو (السبع) عام 2012 استغرقت بالمجمل عشرين يومًا، قضاها في ( مهمة عمل) في هولندا وقبرص وأمريكا وكندا وفرنسا وتشيكيا وألمانيا. وفي بعض الحالات كانت الإقامة على حساب حكومات الدول المضيفة، وفي البعض الآخر – على حساب خزينة الدولة وبلغتْ تكلفة ثلاث ليال في فنادق هولندا – (213) ألف شيكل، فيما بلغتْ تكلفة ليلتين في تشيكيا (103) آلاف شيكل.

ووفقًا للمعطيات، فإن أبهظ التكاليف سجلت بالرحلاتْ، إلى أمريكا وكندا، حيث بلغت تكلفة الرحلة التي امتدت ما بين 7-2 آذار – مارس (2012) سبعة ملايين و (800) ألف شيكل، فيما بلغت تكلفة الرحلة التي امتدت ما بين 27-30 أيلول – سبتمبر (6,5) مليون شيكل.

تكلفة رحلة الصين (6) ملايين

وفي عام 2013 قام نتنياهو برحلات عمل إلى بريطانيا والصين وبولندا وأمريكا، وبرحلتين إلى كل من إيطاليا وروسيا. وهنا حل نتنياهو ضيفًا على الحكومة الروسية، بينما أقام خلال زياراته للدول الأخرى في الفنادق. وبالمجمل، قضى رئيس الحكومة في الدول التي زارها (25) يومًا، وكانت أغلاها تكلفة زيارته لأمريكا التي امتدت ما بين 29 ايلول- سبتمبر وحتى الثالث من أكتوبر- تشرين الأول، حيثُ صرف عليها من خزينة الدولة (6,9) ملايين شيكل، فيما بلغتْ تكلفة الزيارة إلى الصين ستة ملايين.

واجب النشر

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المعلومات والمعطيات نُشرتْ بموجب ” قانون حرية المعلومات”، وعن ذلك قالتْ المحامية ألونا فينوغراد، المديرة العامة ” لحركة حرية المعلومات” أن الخطوة القادمة المطلوبة تتمثل في وجوب المبادرة إلى نشر المعلومات والمعطيات بشكل مفصل ومتتابع ” ولا يوجد أي سبب لحجب المعلومات عن عامة الناس، ومنعهم من الإطلاع عليها ووضعها تحت تصرفهم وفي متناول أيديهم، لأن ” عامة الناس” هم مصدر تمويل الرحلات”- على حدّ تأكيد ” فينوغراد”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.