شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

النائب إبراهيم يزور خيمة الاعتصام ويشارك في مظاهرة ضد سياسة هدم البيوت في قلنسوة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 مارس, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

ابراهيم صرصور  (3)

قام النائب إبراهيم صرصور رئيس القائمة العربية الموحدة/الحركة الإسلامية ، السبت 8.3.2014 ، وبحضور عدد من أبناء الحركة الإسلامية في قلنسوة ، وبحضور الدكتور ثابت أبو راس الناشط الحقوقي البارز ، بزيارة تضامنية لخيمة الاعتصام للتضامن مع أصحاب البيوت المهددة بالهدم في المدينة ، وللمشاركة في المظاهرة التي نظمتها اللجنة الشعبية المشتركة في قلنسوة والطيبة ، رفضا لسياسية الهدم الإسرائيلية ..

هذا واستقبل الوفد رئيس البلدية عبد الباسط سلامة ، والقائم بأعماله ، وعدد من أعضاء البلدية ومجموعة من أبناء قلنسوة ، وأصحاب البيوت المهددة …

في كلمته أمام الحضور ، أكد النائب صرصور على أن معركة الجماهير العربية للحفاظ على الوجود والهوية والحقوق وفي قلبها الحق في السكن والتطور والتنمية أسوة بكل البشر في العالم ، معركة طويلة ، لأن إسرائيل ما زالت مصرة على التعامل مع المجتمع العربي على اعتباره تهديدا يجب حصارها وحرمانها من فرص التطور التي تتمتع بها الأغلبية اليهودية …

وقال : ” نحن نتابع هذا الموضوع بالتنسيق الكامل مع رؤساء البلديات والمجالس العربية وجهات التخطيط المختصة في مجتمعنا العربي ، وقد قدمنا للحكومة منذ سنوات خطة متكاملة لحل أزمة التنظيم والبناء بشكل جذري يتحمل فيها الجميع المسؤولية ، إلا أن حكومات إسرائيل المتعاقبة تجاهلت مع سبق الإصرار والترصد هذه المبادرة ، ومضت في تنفيذ سياستها العنصرية ضد مجتمعنا دون النظر إلى حقنا في التطور الطبيعي ، الأمر الذي يحتاج بالضرورة إلى أن يكون مجتمعنا في صلب التخطيط القومي للدولة ، وألا يظل على هامشه . “.

وأكد على أن :” النجاح في هذه المعركة بحاجة إلى مجموعة من العوامل . من أهم هذه العوامل ، وحدة الصف في مواجهة كل طارئ على المستوين الرسمي والشعبي ، والاستنفار الدائم للتحرك لإحباط أية مؤامرة لهدم بيوتنا ، والمهنية الكاملة في معالجة ومتابعة هذا الملف عل مستوى لجان التنظيم والمؤسسات الرسمية ذات الصلة .”..

اما رئيس بلدية قلنسوة السيد عبد الباسط سلام رحب بالمتضامنين وعلى رأسهم النائب صرصور ، ثم تحدث عن عملية الدفاع عن البيوت المهددة بما فيها بيت اشرف ابو علي ، وقال : ” ان ذلك يمكن ان يكون على مسارين الاول هو الاعتصام بالصلاة والدعاء والتوسل الى الله لان الدعاء يفكك الجبال. والمسار الثاني: هو العمل القانوني من خلال المهندسين والمحامين وكل واحد يستطيع ان يقدم عليه ان يقدم حتى يتم انقاذ البيت من خطر الهدم ، والثالث ، الوحدة الشعبية الداعمة والحاضنة للنضال دفاعا عن أبسط حقوقنا في العيش الكريم والآمن من بيوتنا . ” ….

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.