شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية – يعقوب غنايم : شكر وتقدير لكل من دعمني ووقف بجانبي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 مارس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, الأخبار المحلية

يعقوب غنايم

شكر وتقدير
قال الشاعر :
انما الامم الاخلاق ما بقيت  فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا
اتقدم بإسمي وبإسم أسرتي الكريمة،  بأسمى ايات الشكر وتعابير العرفان والثناء وباقات المودة والتقدير لأهلي وأحبائي ، أبناء بلدي الأوفياء، أشكر وأثمن عالياً موقف ادارة المدرسة والهيئة التدريسية في مدرستنا ، مجلس الطلاب القيادي الرائع وطلاب وطالبات المدرسة الأعزاء ، مجلس الطلاب البلدي ، أئمة المساجد ، معلمي المدارس والمدراء الافاضل، المواقع الاعلامية والصحافة المحلية وبرنامج اجندة التابع لراديو صوت إسرائيل باللغة العربية ومقدمي البرنامج الزميلين نادر أبو تامر ورائد ذياب ، لجنة اولياء الأمور المدرسية ،بلدية باقة  وإخواني من الخركة الاسلامية والقائمة الاسلامية الشبابية “ق” وكل من زارني او اتصل بي هاتفيا مسانداً  ، ومعذرة اذا نسيت احداً ،  الذين انكروا وشجبوا جميعاً الحادثة الأخيرة التي ألمّت بي ورفضوها رفضاً قاطعاً .

كلمة شكراً لا توفيكم ما تستحقونه ، ولكن اكتفي بها وسأحفرها في قلبي وارددها واكررها دائما وأبداً ، ومن  باب ” من لا يشكر الناس لا يشكر الله ” ، فشكرا وبوركت خطواتكم ومؤازرتكم لي .
أثمن عالياً وقفتكم هذه ،  فبلدنا فيها الخير والحمد لله ونحن بحاجة لتكاتف ورصٍ للصفوف والجهود من جديد ولا مجال للتأويل .

إن العنف بدأ وللأسف يتجذر في مجتمعنا ويجب علينا اجتثاثه ، نحن في حالٍ صعب وفي أزمة تربوية تحتم علينا وعلى المسؤولين في البلد العمل فورا لانقاذ وإسعاف الأمر . علينا نحن الاباء والامهات أن نرتب أوراقنا العائلية ، الأسرية والتربوية من جديد . فهل فقد مصطلح الوالدية والتوجيه الاخلاقي والسلوكي للأسرة والابناء دوره ؟ سؤال بحاجة لاجابة من كل واحد منّا .

لا مجال للتخبطات وعشوائية  القرارات التربوية ، لا مجال لانتظار المهدي التربوي المنقذ !، ايها العاملون على المصلحة العامة ويا من يهمهم موضوع التربية والتعليم ،اناديكم بالاكتراث والاهتمام عاجلاً لمعالجة العنف في مدارسنا . فهي كلمة ورسالة  اريد بها نصيحة بل ويقظة سريعة قبل فوات الاوان .

آن الاوان ليكون للمدير والمعلم قوى داعمة ، تذكروا كيف تعلم ابائنا ، اقترح بناء جسم قوي للبلد من جميع الاطياف والقوى الفاعلة بيقاوياً لتكون دعما وسندا للمدارس بمعلميها وطلابها ولردع اعمال العنف وبناء ترتيبات للعقاب والجزاء لكل من تسول له نفسه بالتطاول على معلمه او مديره . نحن أعلم بحالنا ونستطيع صنع التغيير .

أخيرا ، اتقدم لأهل الطالب بالشكر الجزيل على زيارتهم لي والاعتذار عن الخطأ وأتمنى للطالب كل خير وأسامحه من صميم قلبي هداني وإياه الله للصراط المستقيم والهدي المبين .

اتوجه لطلابنا الأعزاء وأقول لهم : نحن نحبكم ونريد ان ترتقوا ، نحن منكم ولكم وبكم نسمو ونعلو ببلدنا تربوياً وتعليمياً . أدعو الله عز وجل أن يحفظ بلدنا سخاءاً رخاءاً وسائر بلاد المسلمين . واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلّ وسلم وبارك يا ربي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم .
مع تحياتي لكم
ابنكم – يعقوب غنايم

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)

  1. خالتك | باقه

    رساله موجهه الى ابن الاخت والمربي والمعلم القدير يعقوب غنايم اولا الحمد لله على سلامتك وثانيا انا ضد ارجاع الطالب الى المدرسه ومسامحة الطالب واريد ان اقول محتمل ان يتقرر ما حدث معك مع معلم اهر لذا اقترح ان يحول الطالب الى مؤسسه حكوميه لعلاجه ولا نعطي فرصه له ولغيره لان هذا الشي تقرر مره اخرى معه وان بطل الابطال يا ابا السعيد