شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المطالبة بالحراسه الليليه للمدارس بعد تعرض مدرسة الرازي للسرقة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 مارس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

مدرسة الرازي

وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

تتعرض مدرسة الرازي للمرة الثانية الى السرقة ، فقد دخل اليها الآثمون الذين ماتت ضمائرهم، ولم يخشون سخط الله عليهم.

عدد من الحواسيب وشاشات العرض سرقت ودمرّت، مفسدين بهذا الاعتداء على المدرسة سيرورة تعليم ابنائها .

اننا نطالب الشرطة التحقيق السريع في هذا المضمار للكشف عن هوية الجناة، وانزال اقسى العقوبة بحق هؤلاء الانذال، كما ونطالب البلدية ان تأخذ مسؤوليتها في حراسة المدارس ليلا ووضع كاميرات مراقبة لعل في ذلك ما يمنع هؤلاء الجبناء من تكرار فعلتهم الشنعاء.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (5)

  1. مواطن مقهور | باقه

    فعلا اين الاهل من تربية ابنائهم سياقة التراكتونات المزعجه جدا واقول حسبي الله في كل اب وام يعلمون ان ابنهم يزعج الناس في التراكتونات ولا يعملو شئ حسبي الله ونعم الوكيل . النظافه معدومه النظام معدوم وكانه كتب علينا ان نبقى اغبياء. اين الامهات المربيات من ابنائهن المهم الطلعه باخر موديل واخر صرخه وسياره 2014 وكل سنه لخارج البلاد الدين صار بالهامش ولا حياة لمن تنادي الاولاد طاشين والبنات الله يستر كفى استهتار بالحياه حسبي الله ونعم الوكيل .

  2. אחד לא מרוצה |

    اريد ان اضيف…
    انه اغلب البيوت في تلك المنطقة والحارة سرقت…
    وكل سنة نواجه نفس المشكلة والبلدية لم تحرك ساكن .
    السرقة تتم بنفس الطريقة……..
    يدخلون “جاك” اللذي يستعمل لرفع السيارات بين القضبان ويكسرون قضيبا واحدا …ويدخلون رجل نحيف جدا.
    لا اعتقد ان وزنه يتجاوز ال 50-55 كيلو ويقوم بعملية السرقة…
    ان تاخرت قليلا في دفع الفواتير “مع العلم انك تدفع كل سنة بانتظام” يقومو ب” עיכול” على حسابك ويقولو لك لسنا نحن بل هي شركات خارجية
    اين انتم الان من السرقات وانتهاك حرمات البيوت والمدارس
    اين انتم الان من التراكترونات التي تزعجنا كل يوم في ساعات العصر وتخيف الاولاد وتبكيهم
    اين انتم الان من تزفيت ال”מדרכות” والشوارع