شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كاسياس: سألعب حتى الـ40 وبانتهاء عقدي سأقرر البقاء أو الرحيل عن ريال مدريد!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 مارس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

1192905-24934462-640-360

أكد الحارس الإسباني الدولي إيكر كاسياس أنه بانتهاء عقده الحالي مع ريال مدريد سيتطلع لزيادة المقابل المادي وسيقرر ما إذا كان سيستمر مع الفريق الملكي أم سيبحث في اتجاه آخر عن تنمية ىمدخراته.

وقال كاسياس في حوار للمذيعة نوريا روكا لمحطة “ميلودي إف إم” الإسبانية: “الحارس لو استطاع الحفاظ على لياقته البدنية والعقلية، يستطيع أن يستمر حتى سن 40 عاما، أتمنى أن أصل لهذا السن مع ريال مدريد، ولكن هناك دائما متغيرات”.

واستطرد قائد المنتخب الإسباني قائلا: “يأتي القرار عندما أصل لنهاية عقدي مع ريال مدريد، سأسعى لزيادة مدخراتي وتأمين نفسي، وهذا أمر طبيعي، ووقتها وبناء على مثل هذه الأمور سيتحدد استمراري مع الفريق الملكي أو الرحيل.. أعتقد الكلام سابق لأوانه الآن”.

وواصل قائلا: “سأحاول أن أحافظ على لياقتي البدنية حتى أصل لسن 40 عاما وأظل بكامل عطائي، أتمنى من كل قلبي أن أظل بين جدران ريال مدريد، ولكن القرار ليس لي وحدي فأحيانا يجب أن تسأل هل سأكون مناسبا للنادي أم لا، لذلك دعوا الأمور لوقتها”.

وتحدث كاسياس عن دور الحظ في حياته قائلا: “دائما يلعب دورا سواء بشكل إيجابي أو سلبي، أتاني الحظ فاستدعيت للفريق الأول في عمر صغير، ولم أظهر بشكل جيد أو لم يخدمني الحظ للمشاركة وكنت مازلت صغيرا، وعدت بعدها لفريق الرديف، ثم أصيب الحارس بودو إليغنر فأثبت مكاني وأصبحت الحارس الأول، أحيانا نحن نصنع الحظ”.

واسترجع كاسياس في حواره للإذاعة الاسبانية فتحدث عن أفضل تصد له في حياته والذ يذكره دائما فقال: “أعتقد صدة كرة الهولندي آرين روبن في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، والت تصديت لمثلها في 2002 أمام باير ليفركوزن بعد نزولي أرض الملعب بدقائق”.

وكان كاسياس قد فقد مكانه في تشكيل ريال مدريد في 2001/2002 بعد تراجع مستواه لحساب الحارس سانشيز الذي أصيب أمام ليفركوزن وخرج ليحل محله كاسياس ويكون أحد أهم أسباب تتويج ريال مدريد باللقب الأوروبي

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.