شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اسرائيل: المزيد من الإصابات بمضاعفات الانفلونزا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 مارس, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, صحة وتغذية

Woman cold

سجلت في إسرائيل في الأيام الأخيرة،حالتان أضافيتان-على الأقل-للإصابة بمضاعفات خطيرة ناجمة عن مرض الانفلونزا.

فقد جلب إلى مستشفى “كايلان” طفل (7 سنوات) من أشدود،وهو في حالة حرجة،فأخضع للعلاج في قسم العناية المكثفة وهو يعاني من ضائقة حادة في التنفس،أصابته قبل (12) ساعة من جلبه إلى المستشفى المذكور(قرب رحوفوت-جنوبي تل أبيب) وتدهورت حالته بسرعة.

وفي مستشفى “ايخيلوف” بتل أبيب تخضع للعلاج شابة في الخامسة والعشرين،وحالتها صعبة بسبب المضاعفات.

وبينت الفحوصات أن الطفل المذكور يعاني من الانفلونزا من فئة “بي” (B)،فعالجه الأطباء بالمضادات الحيوية (“الأنتي بيوتيكا”) الواسعة النطاق،وعالجوه أيضاً بالمضادات المقاومة للفيروسات،وتم تخديره وربطه بأجهزة التنفس.

تجاوز حالة الخطر

ووصفت حالة الطفل في الليلة الأولى من العلاجات بأنها حرجة،ثم طرأ تحسن طفيف وتدريجي،مما جعل الدكتور ايلي شبيرو،مدير قسم العلاج المكثف للأطفال بالمستشفى يصف الحالة الراهنة للطفل بأنها “شديدة،تستدعي أستمرار التخرير والتنفس الاصطناعي-لكن خارج دائرة الخطر”-كما قال.

وبالنسبة للشابة المريضة،فقد جلبت إلى المستشفى مطلع الأسبوع وهي في حالة خطرة،وما زالت تخضع للعلاج تحت التخدير والتنفس الاصطناعي.

وتجدر الإشارة إلى أن طفلاً (4.5 عام) قد توفي الأسبوع الماضي نتيجة مضاعفات الانفلونزا،رغم عدم إصابته بأمراض نتيجة مضاعفات الانفلونزا،رغم عدم أصابته بأمراض سابقة،وقد انهارت منظومات جسمه بالكامل نتيجة لمضاعفات المرض الذي بدأ طفيفاً،ثم تفاقم على نحو مفاجئ وسريع.وفي أوساط الأسبوع جلب إلى مستشفى “شيبا” بتل أبيب فتى في الخامسة عشرة من العمر،مصاب هو الآخر بالانفلونزا من فئة (B) .

وصرح مصدر مسؤول في وزارة الصحة،بأن جميع هذه الحالات لا تشير إلى حالة استثنائية في شدة أو وتيرة الانفلونزا”-على حد تقييمه،مضيفاً أن مرض الانفلونزا وصل متأخراً في هذا الموسم،وتفاقمت وتيرته في الأسبوعين الأخيرين.وخاصة لدى الأطفال،مصحوباً بحرارة مرتفعة جداً.

الانفلونزا من فئة (A) – أخطر!

وطبقاً لتقديرات الدكتور يان ميسكين،وهو خبير في طب العائلة والأمراض التلوئيثية،فمن المتوقع هذا العام وقوع حالات قليلة نسبياً من مرض الانفلونزا الخطيرة.ووصف هو الآخر الحالات الخطيرة التي سجلت حتى الآن بأنها “غير استثنائية”،وأضاف أن وقوعها في مرحلة متأخرة نسبياً من الموسم،يدفع إلى الاعتقاد بأن هذا الموسم سيشهد حالات أقل من الإصابات الخطيرة بالمرض،ومن الوفيات بسببه.

وزاد على ذلك بالإشارة إلى أن ثلث الإصابات بالانفلونزا حتى الآن هي من فئة (B) “علماً أن فئة (A) أشد خطراً،ولا يمرّ عام بدون حدوث وفيات معدودة،وخاصة لدى الطاعنين في السن”.ولخص الدكتور ميسكين إلى التشديد على أن الالتزام بواجب التطعيم كان يمكن أن يمنع وفاة الطفل الأسبوع الماضي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.