شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بالفيديو عنيف.. جريمة قتل بـ”لكمة” واحدة فقط +18

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

jj

بالفيديو عنيف.. جريمة قتل بـ”لكمة” واحدة فقط +18 .

أدت لكمة واحدة، استغرقت نحو ثانية فقط، إلى وفاة رجل بريطاني كان يسير بأمان في أحد شوارع مدينة بورنموث جنوبي المملكة المتحدة، فيما كانت المفاجأة التي تلقتها عائلة الضحية أن المحكمة قضت بحبس القاتل أربع سنوات ونصف فقط.

وفي تفاصيل الجريمة التي تمكنت من التقاطها إحدى كاميرات المراقبة في الشارع، ونشرتها جريدة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن الضحية وهو رجل يدعى أندرو يونج ويبلغ من العمر أربعين عاماً، كان يسير على الرصيف وحيداً في شارع مكتظ بالمتسوقين وسط المدينة، عندما صادف سائق دراجة يسير على الرصيف، فاستوقفه للحظة وقال له إن ما يفعله يشكل خطراً على المشاة.

سائق الدراجة، الذي يُدعى فيكتور آيبيتوي، تجاهل الرجل وواصل السير على رصيف المشاة، إلا أن صديقه لويس جيل الذي كان يسير بجانبه لم يتجاهل الرجل وإنما بادره بلكمة على وجهه دون أي حديث أو جدل، فما كان من الرجل، وهو أندرو يونج، إلا أن سقط على الأرض فاقداً الوعي على الفور، وما إن وصل إلى المستشفى حتى فارق الحياة.

وأظهرت صور الفيديو التي التقطتها كاميرا مراقبة في المكان، الشاب مرتكب الجريمة يغادر غير مكترث بعد أن رأى الرجل قد فقد الوعي وسقط على الأرض، فيما حدثت الجريمة وسط سوق مكتظ بالمارة والمتسوقين بحسب ما تروي جريدة “ديلي ميل” وحسب ما يظهر في الفيديو.

وقالت الصحيفة إن يونج فارق الحياة في اليوم التالي لوصوله المستشفى متأثراً بالجراح التي أصيب بها في رأسه عندما سقط على الأرض، فيما كانت أمه بجانبه على سرير المستشفى لحظة وفاته.

وأدانت محكمة بريطانية لويس جيل بارتكاب جريمة “القتل غير العمد” وحكمت عليه بالسجن لأربع سنوات ونصف، إلا أن والدة الضحية يونج وصفت قرار المحكمة بأنه “مزاح”، في إشارة إلى أن الحكم مخفف جداً.

وتقول والدة يونج إن ابنها الضحية كان يتحدث العديد من اللغات وكان ناشطاً اجتماعياً منذ كان في الرابعة عشرة من العمر، مشيرة إلى أنه “لم يكن يحب أن يرى شخصاً يقود دراجته على رصيف المشاة لأن هذا السلوك يمثل خطراً على الآخرين”.

وأفاد القاتل بأنه سمع أندرو يتوعد بعد أن واصل سائق الدراجة المسير، في الوقت الذي وضع أندرو يده في جيبه، وهو ما دفعه – أي القاتل – إلى الاعتقاد بأنه ربما يخرج سكيناً أو سلاحاً، ولذلك بادره باللكمة على وجهه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.