شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الأطباء يتعلمون السيطرة على الألم بواسطة الضوء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 مايو, 2014 | القسم: صحة وتغذية

624b379fceb93b9304d12101b5d016a5

قام البروفيسور غيرو ميزيبوك عام 2002 بابتكار طريقة جديدة تسمح  باستخدام الضوء لفرض السيطرة على خلايا الأعصاب. ثم طرح الباحث في جامعة ستانفورد كارل داسيروت تكنولوجيا تدعى علم الجينات البصرية أثارت ضجة في الدوائر العلمية. وقد تمت تجربة الطريقة على الذباب والفئران. وكان العلماء أولا يغرسون أليافا بصرية دقيقة في مخ الحيوان. ثم يقومون بإضاءة بعض الخلايا العصبية ( النيرونات) لعزلها أو لإثارة الشعور بالخوف.

وفي عام 2010 قرر فريق من الباحثين  برئاسة البروفيسور داسيروت التخلي عن إجراء تجارب معقدة على مخ الحيوانات والتركيز على غرس مستقبلات مصغرة في مجال تحت جلد الفئران، ثم وضعت الفئران في حاوية بلاستيكية ذات أرضية شفافة تنفذ أشعة الضوء عبرها.

وقام العلماء أولا بإضاءة الفئران بواسطة مصباح أزرق، ما جعلها  تتأثر وتطلق أصواتا بسبب الألم، أما الضوء الأصفر فعلى العكس يعزل الألم حتى في حال تعرض الفئران لأشعة ليزر ساخنة. وقال نائب مدير عام الشركة الأمريكية المتخصصة في هذا المجال مايكل كابليت إن هذه التجارب تفتح آفاقا واسعة، علما بأنها تمكّن الأطباء من عزل الخلايا العصبية المسؤولة عن الألم، وأضاف أن ملايين الناس في العالم كله يعانون بشكل دائم من آلام مزمنة. أما الطب المعاصر فيعرض عليهم مسكنات الألم فقط، مما يتسبب بآثار جانبية.

ويمكن أن تحلّ محلها تكنولوجيا الجينات البصرية. وفي حال تعديل المستقبلات يزول الألم بمجرد تشغيل المصباح الأصفر. ومن جهة أخرى فإن تطبيق هذه التكنولوجيا يمكن أن يواجه مشاكل في غالبية البدان حيث تعتبر عملية تعديل الشفرة الوراثية للإنسان أمرا محظورا.

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.