شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

البيان الختامي لمؤتمر باريس حول سوريا يدعو الأسد للرحيل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 يوليو, 2012 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

دعا البيان الختامي لمؤتمر أصدقاء سوريا الذي عقد في باريس الجمعة “بوضوح” الى ضرورة “رحيل” الرئيس السوري بشار الأسد و”تكثيف المساعدة الى المعارضة” السورية.
وجاء في البيان الذي صادقت عليه قرابة مئة دولة غربية وعربية شاركت في المؤتمر “أن المشاركين اتفقوا، وهم يؤكدون بوضوح، ضرورة استبعاد الاشخاص الذين يمكن أن يزعزع وجودهم مصداقية العملية الانتقالية. وفي هذا الصدد، اتفق المشاركون على ضرورة رحيل الاسد”.
وأضاف البيان “لقد قرر المشاركون تكثيف المساعدة للمعارضة. وفي هذا الشأن، سيقوم بعض المشاركين بتأمين وسائل اتصال للسماح للمعارضة بإجراء اتصالات في ما بينها وبالخارج بشكل أكثر أمانا وبما يتيح ضمان حمايتها في إطار تحركها السلمي”.
كما دعا البيان “المعارضة الى الاستمرار في التركيز على أهدافها المشتركة” بعدما ظهرت هذا الاسبوع الى العلن انقساماتها حول المرحلة الانتقالية وحول تدخل عسكري أجنبي محتمل في سوريا.
كما تعهد المشاركون في المؤتمر “دعم جهود الشعب السوري والاسرة الدولية لجمع الأدلة التي ستسمح في الوقت المناسب بالمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة والمنهجية لحقوق الإنسان على نطاق واسع وخصوصا الانتهاكات التي ترقى الى مستوى جرائم ضد الانسانية”.
وأضاف البيان ان “المشاركين رحّبوا باستعداد المغرب لاستضافة الاجتماع المقبل لمؤتمر أصدقاء الشعب السوري، كما أن ايطاليا أبدت استعدادها لاستضافة الاجتماع الذي سيليه”.
ودعا المؤتمر مجلس الأمن الدولي الى إصدار وبشكل “عاجل” قرار ملزم “تحت الفصل السابع” تدرج فيه خطة انان وكذلك الاتفاق الذي تم التوصل اليه في اجتماع جنيف الاسبوع الماضي حول عملية انتقالية سياسية في سوريا.
وجاء في البيان الختامي للمؤتمر ان المشاركين يطالبون مجلس الامن الدولي بان “يفرض اجراءات (…) تضمن احترام هذا القرار”، اي فرض عقوبات من الامم المتحدة ضد نظام دمشق. ولا تواجه سوريا حاليا سوى عقوبات قررتها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي او الجامعة العربية كل على حدة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.