شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وزارة المالية: ضريبة “الماعم” لن تنخفض!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 فبراير, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, تسوق واقتصاد

ضريبة الماعم

على الرغم من تصريح رئيس الحكومة،نتنياهو،قبل أسبوع فقط،حول عزمه،سوية مع وزير المالي،على تخفيض الضرائب العام المقبل(2015)-إلاّ أن صحيفة “يديعوت أحرونوت” نشرت (الأربعاء) خبراً مفاده أن لدى وزارة المالية قراراً بعدم تخفيض أي نوع من الضرائب:لا في هذا العام،ولا العام القادم!

وذكرت الصحيفة أن مشاورات جرت في وزارة المالية مؤخراً،انتهت باتخاذ قرار مؤكد بعدم تخفيض ضريبة القيمة المضافة(“الماعم”) في القريب المنظور،وذلك بالنظر إلى المدخولات الكبيرة من هذه الضريبة لخزينة الدولة.

كل ارتفاع يجلب المليارات!

ويشار إلى أن نسبة ضريبة “الماعم” قد رفعت مرتين خلال تسعة أشهر(من أيلول سبتمبر 2012 وحتى حزيران يونيو 2013) من 16% إلى 17%،ثم إلى 18%.وقد أدخلت هذه الزيادات إلى خزينة الدولة(8.8) مليار شيكل(مليارين ونصف المليار دولار).

ويعود السبب في رفع هذه الضريبة إلى العجز الذي حصل في ميزانية الدولة،وإلى سهولة جباية هذا النوع من الضرائب،وإلى المبالغ الطائلة الواردة من كل نسبة مئوية من هذه الضريبة-لكونها(المبالغ) أعلى مما قد يأتي من رفع ضريبة الدخل أو ضريبة الأملاك أو ضريبة الشركات،ومختلف أنواع الجمارك.

آراء متفاوتة…..

وفيما صرح مسؤول كبير في وزارة المالية بأنه ليس من اللائق بلبلة وتوريط المواطنين والتجار بالارتفاعات المتتالية لضريبة “الماعم” –يبدو واضحاً أن هنالك انقساماً واختلافات حول هذه المسألة لدى موظفي وزارة المالية:فمنهم من يؤيد تخفيض “الماعم” لأن هذه الضريبة “لا تفرق ولا تميز بين غني وفقير،وكل من يشتري براداً أو سيارة يدفع نفس الضريبة”-على حد تعبير أحد المسؤولين.

ويعتقد خبراء الاقتصاد المؤيدون للتخفيض أنه “في الوقت الذي يصرف العامل يصرف كل راتبه المكون من خمسة آلاف شيكل على الاستهلاك،وهو بذلك يدفع راتبه هذا كضريبة قيمة مضافة- فإن المواطن الغني الميسور الذي يكسب في الشهر أربعين ألف شيكل،فإنه يصرف منه بالمعدل عشرين ألف شيكل،أي أنه يدفع ضريبة “ماعم” أمر واجب لم ما يبرره “لأن الأغنياء يشترون ويستهلكون أكثر من غيرهم،فيدفعون أكبر من الضريبة”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.