شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بسبب امتلاكها فيسبوك: داعش يرجم السورية فطوم الجاسم حتى الموت

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

داعش ترجم فتاهحتى الموت

تناقلت مواقع إعلامية للمعارضة السورية، صورة لشابة سورية تدعى “فطوم الجاسم”، ذاكرة أنّ عناصر من تنظيم دولة العراق والشام “داعش” نفذت فيها حدّ (الرجم حتى الموت) لأنها تملك حساباً على موقع الـ”فيسبوك”.

وأكدت المصادر التي نشرت الصورة أنّ “فطوم”، وهي من سكان الرّقة ضبطت بالجرم المشهود، وهي تستعمل حسابها الذي تملكه على الـ”فيسبوك”. ذاكرة أنّ عناصر تنظيم “داعش” أحالت الشابة إلى المحكمة الشرعيّة في الرّقة، و”وُجهت بالجرم الكبير الذي ارتكبته”، وهو أن لديها حساباً على الـ”فيسبوك”، وحكم القاضي الشرعي ضدها بحكم (الرجم حتى الموت)، نظرًا لأن الهيئة الشرعية ترى أن الـ”فيسبوك” والتعامل معه، هو نفس (جرم الزنا)، وفقاً لما ذكرته المصادر.

يُذكر أن تنظيم “داعش” يسيطر منذ زمن على محافظة الرقة بالشمال السوري، وأنه حولها إلى “ولاية”، وأقام فيها محاكم شرعية، تنظر في أمور السوريين عامة. ويأتي هذا الحدث في خضم قتال على النفوذ بين تنظيم “داعش” مع باقي الفصائل المسلحة التي تقاتل في سوريا وفي مقدمتها “جبهة النصرة” والفصائل المنضوية في “الجبهة الإسلامية”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (9)

  1. zakhary abo nomrs | مصر

    ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) والله غالب علي أمره وغدا لناظره قريب وحسبي الله ونعم الوكيل في من يشوه صورة الاسلام السمح الوسطي بهذه الطريقة

  2. Mr. Hack | كوالالمبور

    بلا داعش بلا حكي فاضي, شو هالمسخرة هاي, مين هم مكان ربنا يحاسبوا الناس هيك, الرسول ما عمره كان يحاسب هيك, وعمره ما كان دين الإسلام دين مسخرة ودين غباء وجهل مثل ما هم برسموا دين الإسلام بتصرفاتهم الغبية مثلهم.
    اللهم عافنا واعفنا واعفو عنا وارحمنا ولا تؤآخذنا بما فعل السفهاء منها يا رب العالمين.

  3. اليهود سيتنهون على يد المسلمين | دولة الاسلام

    الموقع اسرائيلي و المرجو من الاخوة المسلمون عدم تصديق وسائل الإعلام. النصر للمسلمين و جهنم لليهود