شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ام الفحم : محاضرة بعنوان “الروحة.. تاريخ وذاكرة” للبروفسور مصطفى كبها نظمتها جمعية “الغزالي”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 فبراير, 2014 | القسم: الأخبار المحلية

ام  الفحم- محاضره (52)

محاضرة بعنوان “الروحة.. تاريخ وذاكرة” للبروفسور مصطفى كبها نظمتها جمعية “الغزالي” في مصمص

قال المؤرخ البروفسور مصطفى كبها، رئيس قسم التاريخ والفلسفة في الجامعة المفتوحة، إن قرى الروحة التي كانت تعج بالحياة قبل “النكبة” بلغت 35 قرية، وكان بعضها يتمتع بالعديد من الخدمات التي تعكس تطلعات حداثية… وانتقد عزوف الشباب عن دراسة تاريخ النكبة وزيارة القرى المهجرة.

جاءت أقوال كبها خلال محاضرة بعنوان “الروحة.. تاريخ وذاكرة” نظمتها “جمعية الغزالي الثقافية” في مصمص السبت الفائت، حضرها العشرات من أهالي القرية من مختلف الأجيال.

واستهلت المحاضرة بعرض مصور لأغنية “يا طير خذني عالوطن ودّيني” للمنشد “أبو عرب” ثم رحّب الدكتور فتحي كمال -عضو الجمعية- بالمحاضر الضيف وتحدث عن أهمية الوقوف على تاريخنا الفلسطيني وتداعيات جرح النكبة.

البروفسور كبها، بدأ محاضرته في تعريف لحدود منطقة “الروحة” حيث تقع بين جبال أم الفحم جنوبًا وجبال الكرمل من الشمال، أما معدل طولها فيصل إلى 17 كم ومعدل عرضها 13 كم وتقرب مساحتها من 220 كم، ثم تحدث عن الروحة قبل النكبة والقرى العامرة فيها، والتي بلغت 35 قرية، وتطرق إلى تطور عدد من قرى الروحة وتمتعها بالعديد من الخدمات كالمدارس ومطاحن القمح.

عن سقوط الروحة وتهجير أهلها وهدم قراها أسهب كبها، مؤكدا أن جرح النكبة النازف لا يمكن أن ينسى، وشدد على دور القوات العراقية في حماية منطقة وادي عارة من السقوط المبكر وأنها قدّمت مئات الشهداء في المعارك التي خاضتها مع القوات الصهيونية، وانسحبت بعد تسليم منطقة المثلث إلى القوات الأردنية التي قامت بتسليمها إلى القوات الصهيونية فيما عرف بـ”اتفاقية رودس”.

وانتقد المحاضر عدم اهتمام الشباب بمعالم القرى المهجرة وتاريخ النكبة عموما، ودعا إلى أرشفة الرواية الفلسطينية، وطالب السلطة الفلسطينية بدل استثمار الأموال في فضائية تبث الأغاني على مدار 24 ساعة “أن تعمل على بناء إرشيف لتاريخ شعبنا يحفظ الرواية الفلسطينية التي تتآكل يوميا بفعل سيطرة الرواية الصهيونية”.

بعد ذلك أتيح المجال لمداخلات وأسئلة للمحاضر، وأعرب الحضور عن شكرهم للمحاضر، وثمنوا مثل هذه الفعاليات التي تطلقها جمعية “الغزالي” بين الفينة والأخرى.

واختتم اللقاء بتكريم البروفيسور كبها باسم جمعية الغزالي وأهالي البلدة بدرع تكريمية سلمها له عضو الجمعية الدكتور وائل محمد.

ام  الفحم- محاضره (1)

ام  الفحم- محاضره (2)

ام  الفحم- محاضره (3)

ام  الفحم- محاضره (4)

ام  الفحم- محاضره (5)

ام  الفحم- محاضره (6)

ام  الفحم- محاضره (7)

ام  الفحم- محاضره (8)

ام  الفحم- محاضره (9)

ام  الفحم- محاضره (10)

ام  الفحم- محاضره (11)

ام  الفحم- محاضره (12)

ام  الفحم- محاضره (13)

ام  الفحم- محاضره (14)

ام  الفحم- محاضره (15)

ام  الفحم- محاضره (16)

ام  الفحم- محاضره (17)

ام  الفحم- محاضره (18)

ام  الفحم- محاضره (19)

ام  الفحم- محاضره (20)

ام  الفحم- محاضره (21)

ام  الفحم- محاضره (22)

ام  الفحم- محاضره (23)

ام  الفحم- محاضره (24)

ام  الفحم- محاضره (25)

ام  الفحم- محاضره (26)

ام  الفحم- محاضره (27)

ام  الفحم- محاضره (28)

ام  الفحم- محاضره (29)

ام  الفحم- محاضره (30)

ام  الفحم- محاضره (31)

ام  الفحم- محاضره (32)

ام  الفحم- محاضره (33)

ام  الفحم- محاضره (34)

ام  الفحم- محاضره (35)

ام  الفحم- محاضره (36)

ام  الفحم- محاضره (37)

ام  الفحم- محاضره (38)

ام  الفحم- محاضره (39)

ام  الفحم- محاضره (40)

ام  الفحم- محاضره (41)

ام  الفحم- محاضره (42)

ام  الفحم- محاضره (43)

ام  الفحم- محاضره (44)

ام  الفحم- محاضره (45)

ام  الفحم- محاضره (46)

ام  الفحم- محاضره (47)

ام  الفحم- محاضره (48)

ام  الفحم- محاضره (49)

ام  الفحم- محاضره (50)

ام  الفحم- محاضره (51)

ام  الفحم- محاضره (52)

ام  الفحم- محاضره (53)

ام  الفحم- محاضره (54)

ام  الفحم- محاضره (55)

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.