شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إسرائيل ترفض تعريف المستوطنين الذين ينفذون اعتداءات بأنهم تنظيم إرهابي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

gd

سمح المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية، يهودا فاينشطاين، للحكومة بعدم تعريف المستوطنين المتطرفين الذين ينفذون الاعتداءات ضد الفلسطينيين وأملاكهم ومقدساتهم والتي باتت معروفة باسم (جباية الثمن) بأنهم تنظيم إرهابي والاكتفاء بتعريفهم بأنهم “تنظيم غير مسموح به”.

وقالت صحيفة (هآرتس) الأحد إن رئيسة حزب ميرتس اليساري، عضو الكنيست زهافا غلئون، توجهت إلى فاينشطاين وطالبته بإصدار تعليمات للحكومة الإسرائيلية تقضي بتعريف منفذي عمليات “جباية الثمن” بأنهم تنظيم إرهابي.

واتهمت غلئون الحكومة بأنها “تسمح لمثيري أعمال الشغب من (تنظيم) شبيبة التلال بالتهرب من محاكمتهم بواسطة استخدام أوامر إدارية”.

ويذكر أن تنظيم (شبيبة التلال) الذي يضم مئات الشبان المتطرفين في المستوطنات ينفذ بشكل متواصل منذ سنوات اعتداءات ضد الفلسطينيين، تشمل اعتداءات جسدية وحرق مساجد وكنائس وبيوت وتقطيع أشجار زيتون وكتابة شعارات مسيئة للديانتين الإسلامية والمسيحية، وأحرقوا قبل عدة شهور بيتا فلسطينيا كان يتواجد سكانه فيه وبأعجوبة لم تقع كارثة في المكان.

ويدعي منفذو عمليات (جباية الثمن) أنهم يجبون من خلال اعتداءاتهم ضد الفلسطينيين ثمنا بسبب محاولات الحكومة الإسرائيلية إخلاء بؤر استيطانية عشوائية أو تأجيل أعمال بناء في المستوطنات، لكن حكومة اليمين الحالية برئاسة بنيامين نتنياهو لم توقف أعمال البناء الاستيطانية وإنما صعدتها بينما عمليات “جباية الثمن” مستمرة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يوجد فرق كبير بين تعريف تنظيم بأنه “إرهابي” أو “تنظيم غير مسموح به”، وأن التعريف الأخير لا يتعلق بالعقوبات على منفذي العمليات وإنما يسمح للدولة بحجز أملاك تابعة للتنظيم فقط، فيما تعريف تنظيم إرهابي يسمح باعتقال مشتبهين والتحقيق معهم وعقوبة السجن بحقهم قد تتجاوز العشرين عاما.

ورغم تنفيذ (شبيبة التلال) آلاف الاعتداءات ضد الفلسطينيين، في الضفة الغربية واتسعت مؤخرا لتشمل مناطق عربية داخل الخط الأخضر، إلا أن أجهزة تطبيق القانونلم تحاكم وتدين أي ناشط من الذين ينفذون هذه الاعتداءات.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.