شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شركة استيطانية “تشتري” اراضي من فلسطينيين أموات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

DV609945

كشفت صحيفة “هآرتس” اليوم، حلقة أخرى من مسلسل تزوير وثائق الأراضي والعقارات الفلسطينية التي يدعي المستوطنون امتلاكها من اصحابها، ولكن الحديث هذه المرة عن تزوير لا يترك أي مجال للشك.

فشركة الاستيطان التابعة لحركة الاستيطان الاسرائيلية “أماناه” والتي تطلق على نفسها اسما عربياً “الوطن” لتضليل الناس، زعمت انها امتلكت في عام 2013، قسائم الأراضي التي اقامت عليها حي “جبعات هأولفناه” في مستوطنة بيت ايل. لكنه يتبين من وثائق تم تقديمها للشرطة أن الشخص الذي تدعي الشركة شراء الأرض منه، توفي منذ زمن بعيد.

وأشارت الصحيفة الى ان المحكمة العليا كانت قد اجبرت سلطات الاحتلال الاسرائيلي في صيف 2012 على هدم خمسة بيوت انشأها المستوطنون على قطعتي أرض تعود ملكيتهما للفلسطينيين في المنطقة التي اسموها “جبعات هأولفناه”. وفي الأسبوع الماضي ذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي أن وزير الأمن موشيه يعلون سمح لشركة “الوطن” بتسجيل احدى هاتين القطعتين على اسمها. لكن الوثائق التي قدمتها هذه الشركة تطرح علامات تساؤل شديدة حول صحة ادعاء “الوطن” بأنها امتلكت هذه الأرض. إذ يتبين ان شخصاً وهميا ادعى شراء الأرض من احد اصحابها الفلسطينيين في عام 2013، وقام بعد عدة أشهر بتسجيل الأرض على اسم “الوطن”. لكنه يتبين من الوثائق ان الشخص الذي تم الادعاء بأنه باع الأرض، توفي قبل سنوات كثيرة من التاريخ الذي تحمله وثائق “البيع”.

ليس هذا فحسب، بل ادعى شخص وهمي آخر في حزيران 2013، انه اشترى قطعة أرض أخرى من الأراضي التي اقيمت عليها “جبعات هأولفناة”، لكن المحاميان ميخال سفراد وشلومي زخاريا من جمعية “يش دين” قدما باسم اصحاب الأرض وثائق تشير الى أن صاحب الأرض يقيم في الأردن ويؤكد انه لم يتوجه اليه أحد ولم يبع الأرض. وطالب المحاميان الشرطة التحقيق في وثائق “البيع” المزورة.

يشار الى ان شركة “الوطن” تتبع لزئيف حفير (زامبيش) محاسب “أمناه”، وحنانيا نحليئيل، الذي اتهم سابقا في المحكمة بالبناء غير القانوني على اراض فلسطينية ذات ملكية خاصة. وسبق للمحكمة ان رفضت ادعاء “الوطن” بأنها اشترت منزلا فلسطينيا على مداخل مستوطنة “عوفرا”، واكدت ان وثائق الشراء مزورة. كما تحقق الشرطة في شبهات تتعلق بتزوير وثائق شراء اراض في “جبعات أساف” و”عمونة” و”مجرون”.

وسبق للشرطة ان حققت في ادعاء “أمناه” شراء اراض في “غبعات هاولفناه” وبينت التحقيقات ان الوثائق مزورة. وفي 2011 قدمت “أمناه” دعوى الى المحكمة ادعت فيها ملكية الأرض لمنع اخلاء الحي، لكن المحكمة رفضت الدعوى.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.