شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

موشيه عميراف: إذا لم نقسّم القدس سنفقدها ويكون رئيس بلديتها فلسطينيا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

img_1404

حاولت حكومات إسرائيل المتعاقبة تحقيق ثلاثة أهداف في مدينة القدس منذ العام 1967: الجغرافية، الإقليمية والسياسية. ولكن الجهود القومية فشلت والأهداف لم تتحقق. إن هدف إسرائيل هو تحقيق أغلبية يهودية بنسبة 80 بل 90% لجعلها مدينة أحادية القومية، وبالرغم من ذلك لم يتحقق الهدف بل حصل العكس، فمدينة القدس اليوم ثنائية القومية وقرابة 40% من مواطنيها هم فلسطينيون.

الهدف الإقليمي
أما الهدف الثاني الإقليمي، فيهدف الى إبقاء السيطرة الإسرائيلية، من خلال إقامة أحياء يهودية على مساحة قرابة الـ70 كيلومترا (أي شرقي المدينة) وإخلائها من الوجود العربي.

هذا الهدف أيضا لم يتحقق، إذ أن الأحياء اليهودية تأتي على ثلث الأراضي في شرقي القدس، وأما على الثلثين الآخرين فتتواجد أغلبية فلسطينية والتي تمتد جنوبا الى بيت لحم وشمالا الى مدينة رام الله.

الهدف السياسي
أما الهدف الثالث وهو السياسي، فكان الحصول على شرعية دولية وفلسطينية على حد سواء، لسيطرة إسرائيل على شرقي القدس، ولكن بعد 40 عاما من الجهود الديبلوماسية كانت النتائج مخيبة للآمال، بحيث لم تعترف دولة واحدة في الإتحاد الدولي بالسيادة الإسرائيلية على شرقي القدس، ناهيك عن ذلك فإن صديقتنا الولايات المتحدة ترى بأن البناء الإسرائيلي في شرقي القدس هو عبارة عن استيطان غير قانوني.

وفيما يتعلق بالمواطنين الفلسطينيين فقد حاولت حكومات إسرائيل فرض سياسة “الأسرلة” بهدف جعلهم عربا إسرائيليين، إلا أن الفلسطينيين رفضوا ذلك بالرغم من التسهيلات التي توفرها لهم الهوية الإسرائيلية من ناحية اقتصادية مثل الخدمات الصحية ومؤسسة التأمين الوطني وإمكانيات العمل غير المتوفرة في مناطق الضفة، كونهم مخلصون لمؤسسات السلطة الفلسطينية وفقط 10 آلاف من بين 300 ألف فلسطيني اختاروا الحصول على الهوية الإسرائيلية.

نتيجة عدم تحقيق الأهداف المحددة، اتسعت الفجوة بين قسمي المدينة والقطب السياسي. إذا كانت في السابق أقلية مستعدة لتقسيم مدينة القدس مقابل اتفاق سلام، فإن نسبتهم اليوم ازدادت بجانب الجمهور الإسرائيلي.

يشار الى أنه حتى العام 2000 لم تكن أية حكومة مستعدة لهذا الإقتراح بالرغم من أن إيهود باراك وإيهود أولمرت عبرا عن دعمها للفكرة. بينما تسود لدى حكومة اسرائيل الحالية حالة من القلق لما سيحصل للعاصمة إذا لم تقسّم وفقا لاتفاق سلام.

ما هي السيناريوهات المحتملة؟
نبدأ بالمجال الإقتصادي: استثمرت إسرائيل نحو 20 مليار دولار، في شرقي القدس منذ العام 1967، لبناء الأحياء بدلا من الاستثمار في القدس الغربية في مجال البنى التحتية والصناعة والتجارة والسياحة. وهاجر المدينة في العقدين الأخيرين قرابة الـ200 ألف يهودي المنتمين للطبقة الجيدة من الناحية الاقتصادية الإجتماعية.

وتحولت القدس الى مدينة فقيرة في إسرائيل، كما أن استمرار نسبة تكاثر الجمهور الفلسطيني واليهودي المتزمت (الحريدي) في المدينة سيجلب انهيارا اقتصاديا.

التغييرات الجغرافية
إن التغييرات الجغرافية إنما تشير الى تقليص قوة اليمين والمركز (الليكود وحزب العمل) وتقوية الهوامش. إن الجمهور الحريدي لا يخفي هدفه بجعل القدس “مدينة مقدسة” متحررة من تأثير إسرائيل العلمانية عليها. استمرار زيادة الجمهور اليهودي المتزمت (من 20% قبل عقد الى 30% اليوم) سيعيد القدس الى 100 عام للوراء في الفترة التي كانت فيها القدس معادية للصهيونية، حتى أن رؤساء الحركة الصهيونية فكروا بالتنازل عن القدس كعاصمة، ولربما لن تصدقوا أنهم بحثوا عن عاصمة في مكان آخر.

السيناريو السياسي
إنه السيناريو الأصعب. فنسبة تكاثر الفلسطينيين في العام الواحد تقف عند 3.5%، مقابل 1.5% لدى المواطنين اليهود. وفي غضون عشر سنوات ستكون هنالك أغلبية فلسطينية في القدس، يمكنها في الإنتخابات القادمة تقرير مصير هوية رئيس بلدية القدس، ومن الممكن أن يحصلوا على أغلبية في المجلس البلدي، وبضمن ذلك انتخاب رئيس مدينة فلسطيني.

يجمع على تحليلي هذا خبراء وباحثون مختصون في الشأن السياسي لمدينة القدس، والخلاصة هي أنه دون تقسيم مدينة القدس من الممكن أن نفقدها.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.