شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“سنة محل” في شمال إسرائيل!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

.

صرّح المدير العام لتنظيم الفلاحين في إسرائيل،أوري نعماتي،أن خسائر المزارعين الناجمة عن شحة الأمطار هذا الموسم تقدر بعشرات الملايين من الشواقل.

وأضاف نعماتي أنه “لا شد في أن هذه لسنة بالنسبة للمناطق الشمالية هي سنة قحط ومحل،بالنظر إلى أن محصول مئة ألف طن من الحنطة بدلاً من (150) ألف طن،يعني خسارة ستين مليون شيكل (حوالي 17 مليون دولار) “-على حد تقديره،استناداً إلى سعر الحنطة في الأسواق العالمية،البالغ ألفاً ومئة شيكل للطن الواحد.

في الجنوب والشمال

ويشار إلى أن حقول زراعة الحنطة والقمح،تشمل (500) ألف دونم في الجزء الشرقي من مرج أبن عامر(“عيمك يزراعيل”) وغور بيسان،و(500) ألف دونم في جنوب البلاد.وتتم زراعة حبوب الأعلاف للمواشي في مئتي ألف دونم في الشمال والباقي-(300) ألف دونم- لغذاء البشر،بينما تخصص المساحة المزروعة في الجنوب بأكملها لغذاء البشر.

ونتيجة لشحة الأمطار من المتوقع أن ترتفع أسعار الحنطة والحبوب،وأن يسجل نقص كبير في احتياطي الحبوب.

وفي هذا السياق قال “نعماتي” إن محصول الحنطة والحبوب في الشمال “في حكم الضائع” بينما تبدو الحال أفضل في الجنوب،نظراً لهطول كميات لا بأس بها من الأمطار(220 ملم من أصل معدل سنوي يقارب 280 ملم).

165 ألف طن من الاحتياطي

ويتراوح المحصول السنوي للحبوب والحنطة في إسرائيل ما بين (50) ألف طن (في موسم متواضع) و(250) ألف طن في موسم جيد،ويتساوى المحصول في الشمال والجنوب في “الموسم المتواضع”،بينما يتفوق المحصول في الجنوب على محصول الشمال في الموسم الجيد.

وفيما يتعلق بالاحتياطي،فهو يتكون عادة من (165) ألف طن،وفي حال شحت الأمطار فإن الدولة تستورد كميات من الحبوب من الخارج،علماً أن إسرائيل تستهلك سنوياً ما معدله مليون طن من الحبوب والحنطة-غالبيتها مستوردة!

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.