شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

شفيقة تستصرخ شفقتكم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, دين ودنيا

134

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية تناشد أصحاب القلوب الرحيمة(134)

في بيت – يحرك بقايا جمود الإنسانية التي تفتت في عروقنا وتتلظى لمشهده نتائف الضمير التي ما زالت تربض بين جوانحنا – تعيش شفيقة في البلدة القديمة في القدس – عروس عروبتنا التي انتهك عرضها وليس من يذود عن حماها أو يعيد تاج العزة والوقار إلى باحاتها ومساجدها وكنائسها ….. ها هي تئن ليل نهار تحت أقدام الغزاة الجائرين دون أن ينصت لهمسات أنينها احد أو يفك قيودها نبيل أو مغوار يمسح عارا قد طال اخامص أقدامنا حتى أعلى تراقينا …….

شفيقة التي ولدت عام 1980في الكويت قدمت إلى البلاد عام 1994 عبر تصريح زيارة وحصلت على جمع شمل من خلال والديها , درست المرحلة الثانوية في القدس ثم تزوجت من اشرف من مدينة الخليل وأنجبت تمام عام 2001 وهي تتسربل في تمام الصحة والعافية ثم شيماء عام 2002 والطفلة الجميلة سندس عام 2006 وفي هذه الأثناء بدأت الأقدار تنسج حكاية ماساتها فقد وقع زوجها في حبال امرأة وخطب ودها فاشترطت عليه مقابل الموافقة على نكاحها أن يطلق شفيقة دون مراعاة لأدنى مشاعر وأحاسيس إنسانية مع أنها كانت حامل في ابنهم الغالي عاصم فوقع المسكين في شباك المكيدة ورضخ لطلبها اللا إنساني الذي يرفضه ويلفظه كل دين وعقل وضمير ….. فقام بتطليقها تحت وطأة الهوى وهوى الرجل إلى واد الهيام السحيق فأودى بإنسانيته ودينه وضميره وأخلاقه في مهاوي الهوى وكأن الرجل تمثل قول العرب : ( ومن الحب ما أعمى ) …..أو قول الله ( فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُور ) …..

بعد أن تم طلاق شفيقة عام 2007 وسلب بناتها منها دون أن يدفع معجلا أو مؤخرا أو نفقة أنجبت عاصم في 3/4/2008 وكانت لا تزال تحمل به في الشهر الثامن فوضع بقسم الخدج وسرعان ما تبين انه يعاني من مشاكل صحية في القلب والرئتين وهو بحاجة إلى جرعات دم تؤخذ بالوريد كل أسبوع تتجاوز أل 600 شيكل ……. ولكن كل هذه الصعاب المريرة لم تستدر عطف الأب الذي تخلى عن ابنه دون وازع من دين أو بقايا ضمير …..

عادت الأم إلى بيت والدتها تجر أكوام الهم والغم لا تعرف أي مطايا الخطوب تمتطي بعد أن رمتها أسنة الأقدار عن قوس واحدة فلا احد يرحم ابنها عاصم الذي أنهكته براثن المرض ………ولا زوجها الذي طلقها وكانت تعقد عليه آمال الخير ولكنه خيب رجائها ……. وحرمها من بناتها الثلاث فلذات كبدها اللواتي دارت عليهن الدوائر بسوط وسطوة زوجة الأب التي أمعنت في تعذيبهن أيما إمعان دون أن ترحم طفولتهن الغضة البريئة…… فقد تعرضت شيماء إلى الضرب المبرح بالعصا على الرأس وأصابها نزيف داخلي تطور مرض الضغط والسكري وهي تخضع للعلاج باهض الثمن الذي يجرها إلى مستنقع الديون الذي تدور في رحاه ولا ينفك عنها ……

وأما سندس أللتي حباها الله بجمال أخاذ فقد تعرضت لكدمات التعذيب على جسدها مما أثار حفيظة المدرسين وقاموا باستدعاء الشرطة التي وافقت أن يرجعوا إلى أحضان والدتهم الدافئ بعض طول غياب وبعد أن بدت عوارض التعذيب والاهانة على أجسادهن ……..
فقدت شفيقة التي تستصرخ كل شفقة ترخيص جمع الشمل بسبب زواجها ولا تستطيع استرداد هويتها إلا من خلال امهر المحامين الأمر الذي يحتاج إلى أموال طائلة ليس بمقدورها عليها …… وهنالك ما هو أدهى واهم فهي لم تحصل على نفقة من زوجها وهي تسكن ببيت يفتقد إلى أدنى مقومات الحياة لا يصلح لسكن البشر بتاتا إضافة إلى أن الحمام يقع على بعد أمتار منه وصاحب البيت يلوح بعصا الطرد لها ولأبنائها ووالدتها لأنها لم تدفع أجرة البيت منذ 6 أشهر وقد تجاوزت 5000 شيكل ….. والديون تتراكم عليها يوما بعد يوم وقد تجاوزت ديونها 70000 ألف شيكل للمستشفيات والمدارس وصاحب البيت وما شابه ………

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة ننقذ هذه الأسرة من براثن الفقر والجوع والمرض ….. نهب هبة رجل واحد لنصرتهم وتسديد ديونهم وتوفير حياة طيبة كريمة …… فها هي شفيقة وأسرتها جاءت تستصرخ شفقتكم وإنسانيتكم وضمائركم وتسألكم الرحم أن تغيثوها …………………………………….. فهل من مغيث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة

هاتف : 046082095 – 046082096 – فاكس: 046082097
البريد الالكتروني : egatha.insaneya@gmail.com
الفيسبوك: https://www.facebook.com/Egatha.Insaneya
الموقع: http://egatha.com/

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.