شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“حساسية الحليب” كادت تودي بحياة شاب

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 فبراير, 2014 | القسم: صحة وتغذية

sss

منذ الصغر كان الشاب “يوآف نيتسان” 18 عام على علم بأن يجب ان يحذر “العدو الابيض” أي مشتقات الحليب والالبان والاجبان , بسبب حساسيته المفرطه منها , وظل مواظبا على هذا النهج حتى ما قبل اربعة اشهر , حيث ارتكب “غلطة عمره” وقضم قطعة من “كعكه الكريشمنيت” , ظنا منه انها خالية من مشتقات الحليب!

وبطبيعة الحال نقل “يواف” الى المستشفى وهو يصارع الموت ، لكن ” رب ضارة نافعه” ، فبالاضافه الى اسعافه من مضاعفات “الكعكة القاتلة” ، فقد عالجه الاطباء بشكل يجنبه، مدى الحياة، تبعات ومضاعفات حساسية الحليب !

وظائف القلب والرئتين

ووفقا للخبر المنشور حول هذه الحادثة ، فأن الشاب المذكور ، عمد قضم الكعكة وشعوره باعراض الحساسية – قد حقن نفسه بمادة الادرينالين ، لكنها لم تنفع ولم تسعف ، وبعد نقله الى العيادة تم حقنه مرتين ، لكنه فقد وعيه واصيب بالاغماء ، وظن المسعفو انه قاب قوسين او ادنى من الموت ، وتوجهت عامله اجتماعية الى ذويه “لاعدادهم” لسماع اسوأ نبأ!

وكانت الاعراض الظاهرة لديه توقف عمل القلب والرئتين ،فنقل الى المستشفى حيث تم ربطه بالجهاز المسمى “ECMO” ، وهو جهاز يحل محل وظائف القلب والرئتين ،وبعد ثلاثة أيام استفاق “يواف” من اغماءته فحزم امره وقرر ان يتلقى علاجا قاطعا من الحساسية.

وتوجه الى مستشفى “اساف هاروفيه” (بالرمله) وهناك تلقى علاجا تدريجيا ضد الحساسية ،شمل السماح له بتناول مشتقات الالبان ،مع مراقبة واشراف الى ان تعود جسمه على تقبل هذا النوع من الطعام .

وعلم ان تكلفه هذا النةع من العلاج تبلغ سته الاف شيكل (1.7 الف دولار) ، وهو علاج غير مشمول في “سلة الادوية” المدعمه من الحكومة وقد بادرت اسرة الشاب الى اقامة صندوق تستفيد منه ، في المرحلة الاولى ، عشر عائلات محتاجة لعلاج احد افرادها ، على ان تحدد ادارة المستشفى ( اساف هاروفيه) هوية الاسر المحتاجة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.