شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

معنى الاسم (رلـى)

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 فبراير, 2014 | القسم: مقالات وشخصيات

الاستاذ-الدكتور-فاروق-مواسي1

بقلم الاستاذ الدكتور :  فاروق مواسي

مؤخرًا زرت مدرستين، فالتقيت مديرة مدرسة اسمها رلى، والتقيت معلمة في مدرسة أخرى تحمل الاسم نفسه، فما أن يلفظ الاسم حتى تستذكر أو تذكر بيت الشعر:
رلى عربٌ قصورهمُ الخيامُ
ومنزلهم حماةٌ والشآمُ

فلا بد من حديث عن الاسم، كما جرت العادة في مخاطباتنا، وخاصة إذا سمعنا اسمًا مثيرًا للانتباه، فلكل اسم حكاية وأصل، وسبب للتسمية التي انتقاها الأهل و”تعبوا” في أسامينا.

كنت قد كتبت دراسة عن قصيدة (عليا وعصام) أو (رلى عرب) نشرتها في كتابي “نبض المحار”. باقة الغربية: مجمع القاسمي- 2009، ص 417-429.

ولأن المقالة والتحليل طويلان، فقد اكتفيت بالحديث هنا الاسم (رلى)، وقد أعود لإثبات القصيدة والتحليل في جولة أخرى، وللمتعجلين أحيلهم إلى الرابط:

http://www.arabmail.de/Faruq_Mawasi23.08.04.html

رلى

ذهب مؤلفو معجم أسماء العرب (موسوعة السلطان قابوس ج 1) أن الاسم هو تحريف إما للاسم ماري. وهو اللفظ أحد الصيغ اليونانية لماري،
أو انه تحريف للاسم اللاتيني ريجبولا وهو يعني (حاكم) (انظر ص 696).

وقد ذكر إميل حبيبي تعليلاً آخر من عنده لمعنى (رلى)، لا أرى هنا ضرورة لذكره، فكتبت له ردًا نشرته في الاتحاد (عدد 11/8/1983)،
وفيه بيّنت أن (رلى) هي قبيلة عربيه من قبائل عَنَزَة، واللفظ محرّف عن الرّواله، والبدو يلفظونها الرْوَلَة (دون لفظ اللام الاولى). وجاء الشاعر وجعلها (رلى) لضرورة الشعر. وهو ليس وحيدًا في هذا الباب، فثمة تغييرات تطرأ على الأسماء لدى الشعراء، فأرسطو طاليس يصبح في شعر المتنبي رسطاليس:
من مبلغ الأعراب أني بعده قابلت رسطاليس والإسكندرا وقس على ذلك الكثير مما تلزمه الضرائر الشعرية.

أما (الأرولة)- هكذا يوردها أحمد وصفي في كتابه “عشائر الشام” فقد وصلوا إلى بلاد الشام في أوائل القرن الثالث عشر الهـجري. وقد ذكرها الرحالة السويسري بركهارت (1224هـ) فقال عنها: إنها حاربت جيشًا حبشيًا مؤلفًا من ستة آلاف جندي أرسله باشا بغداد وغلبته. وقال إنها كانت تنزل البادية من جبل شمر إلى جنوبي حوران، وأن خيلها كانت أكثر من خيول سائر العشائر .

ومما يذكر في تاريخ (الرولة) أن خديوي مصر عباس باشا الأول بن طوسون أرسل أحد أولاده إليهم ليتمرّن عندهم على الخشونة والفروسية- وذلك اقتداء بالخلفاء الأمويين (انظر كتاب “عشائر الشام” ص 370-ص372) .

وضربت العرب بهم المثل في الكثرة والجلبة والتماسك والتناصر، فقالوا:

“مثل عرب أروَلي”

– (انظر كتاب : حسين لوباني- معجم الامثال الفلسطينية ص 752).

من الاجتهاد في معنى الاسم أن (الرُّوال) هو اللعاب، وخاصة لعاب الخيل. والمروَل الرجل كثير اللعاب. ولعل كلمة (الروالة) تشير إلى هذا المعنى لكونهم لا تجف حلوقهم فزعًا أو خشية.

مهما يكن فإن اسم (رلى) وبعضهم يكتبه (رلا) أو (رولا) هو الاسم الذي اشتهر بسبب القصيدة، وكثير من الإناث تسمين بهذا الاسم تمجدًا بالقبيلة الموصوفة بالبطولة والإباء.

فما هي هذه القصيدة التي حرّفت الاسم الحقيقي للقبيلة، وباركت الفتاة العربية التي تحمل هذا الاسم ببيت الشعر الذي يتردد على مسامعها حال لفظ اسمها؟

رلى عربٌ قصورهمُ الخيامُ – ومنزلهم حماةٌ والشآمُ .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)