شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

السرطان المسبب الثاني للوفاة بفلسطين و13% نسبة الوفاة بسببه

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

images

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن مرض السرطان يعد المسبب الثاني للوفاة في فلسطين بعد أمراض القلب والأوعية الدموية، وذلك في تقرير لها عشية اليوم العالمي للسرطان.

وشار التقرير، إلى انه وفي العام الماضي، تم إعطاء أكثر من 11 ألف تحويلة لمرضى السرطان الفلسطينيين من محافظات الوطن الجنوبية والشمالية للعلاج والمتابعة خارج مرافق وزارة الصحة بكلفة 45 مليون دولار امريكي.

من جهته، قال مدير مركز المعلومات الصحية في الوزارة، د. جواد البيطار، إلى أن السرطان من أخطر الأمراض التي يعاني منها المجتمع الفلسطيني، ففي العامين 2011 و 2012 حل السرطان في فلسطين في المرتبة الثانية كمسبب ثاني للوفيات بين الفلسطينيين بعد أمراض القلب والأوعية الدموية، بعد أن ظل السرطان ولسنوات طويلة المسبب الثالث للوفيات بين الفلسطينيين.

13.7 وفيات بسبب المرض

وشهدت الأعوام الأخيرة إرتفاعات متتالية في نسب وفيات الفلسطينين نتيجة السرطان، ففي 2012 وصلت إلى ما نسبته 13.7% من مجموع الوفيات، بعد أن كانت في العام 2011 (12.4%)، وكانت تبلغ في العام 2010 (%10.8).

ويأتي سرطان الرئة في مقدمة السرطانات المؤدية للوفاة بين الفلسطينيين وبنسبة بلغت 16.3% من مجموع الوفيات المسجلة بسبب السرطان، تلاه سرطان القولون بنسبة 13.7%، ثم ثالثا سرطان الثدي بنسبة 10%، ورابعا سرطان الدماغ.

وقال د. البيطار: إن بيانات السجل الوطني للسرطان في فلسطين، وهو أحد اقسام مركز المعلومات الصحية الفلسطيني في وزارة الصحة أشارت إلى أن السرطانات الأربعة: الثدي، والرئة، والقولون، والدماغ شكلت حوالي 50% من حالات السرطان التي أدت لوفاة الفلسطينيين في العام 2012.

يذكر ان وزارة الصحة الفلسطينية انضمت إلى الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان ومنظمة الصحة العالمية، من أجل الترويج لسُبل التخفيف من العبء الناجم عن مرض السرطان، إذ تتركز الجهود على أهمية سبل الوقاية من السرطان، والكشف المبكر عن السرطان، وتحسين نوعية حياة المصابين به.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.