شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ما الحرب؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 3 فبراير, 2014 | القسم: مقالات وشخصيات

الاستاذ-الدكتور-فاروق-مواسي1

بقلم الاستاذ الدكتور : فاروق مواسي

زرت مدرسة “المسار” بدعوة من “السلة الثقافية” لبلدية الناصرة، وكنت ضيفًا فيها على الصف التاسع ثم الصف الحادي عشر.

غير أنني فوجئت بإلحاح طلاب الصف الخامس أن أزورهم، والسبب أنهم يدرسون قصيدة لي هي “إلى طفلة سألتني ما الحرب”.

دخلت الصف فإذا بالمربيتين ميساء أبو حاطوم ومرفت حلو قد أعدتا وحدة تعليمية في كراسة (11 صفحة مع أسئلة تعبير مختلفة)، فقدمتاها لي.

قرأت القصيدة أمامهم قراءة تمثيلية، واستمعت إلى أسئلتهم الذكية:

لماذا كتبت القصيدة؟ وصف لنا شعورك عند كتابتها؟
هل رأيت بعينيك مناظر مما وصفت؟
متى كتبتها؟

كنت أجيبهم بكل محبة وحنان. ثم سألتهم:
هل هناك من خاف من الوصف الذي في القصيدة؟
أجاب أحدهم بانفعال: أنا… لماذا يقتلون؟ الله خلقنا لنعيش!!!
من أجمل اللقطات أن طفلة أرادت أن تسأل، ولكنها بدلاً من ذلك رجتني أن أخصص وقتًا للصف فأزورهم، لأن لديهم الكثير مما يحبون أن يقولوه، وبوعدي لهم انتهى اللقاء الجميل..
إليكم القصيدة، وكم كان بودي لو أتمكن من طباعة أسئلة الوحدة التعليمية.

قصيدتي منشورة في مجموعتي “إلى الآفاق”. دار الأسوار- 1979. وهي على الرابط:

http://www.bettna.com/personal/farukmwase/index.htm

إلى طفلة سألتني: ما الحرب؟

– الْحَرْبُ: بُكاءٌ جُوعٌ خَوْفٌ
قُنْبُلَةٌ مَوْتٌ وَدَمارْ

الحَرْبُ جُنودٌ يَأتونَ الدَّارْ
وِقِتالٌ مَوْتٌ نارٌ …. نارْ

الحَرْبُ: غِيابٌ عَنْ أهْلٍ أحْبابْ

الحَرْبُ: ظَلامٌ في عِزِّ نَهارْ

وَقَرارٌ يَأتيهِ رِجالٌ في وَقْتِ غَضَبْ
حَسِبوا أنَّ العالمَ في قَبْضَتِهِمْ أَلعابْ
وَهُمُ الأبْطالْ
كَيْ يَحْظَوا مِنْ أرْضٍ أشْبارْ
وَيُراقَ دَمُ الإنسانْ

والإنسانْ:
دَمُهُ أزْكى مِنْ كُلِّ مَكانْ
فَمَتى الإنسانَ الجاهِلْ
يُدْرِكُ أنَّ الإنْسانَ أخو الإنسانْ؟

مَا أكفَر ذاكَ الإنسان!!!

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.