شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

قلنسوة: الهدم يهدد 26 بيتا و اللجنة الشعبية في البلدة تدعوا الى عقد اجتماع طارئ

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 2 فبراير, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

9999

يعيش اهالي مدينة قلنسوة حالة من القلق والخوف الشديدين بسبب شبح الهدم الذي يهدد هدم 26 بيتا مأهولا بالسكان، وتشريد العائلات منها، حيث ان قسم من اصحاب هذه البيوت وصلهم اوامر لهدم بيوتهم، والقسم الاخر حصلوا على انذارات. وجدير بالذكر ان تلك البيوت تقع على مسطح نفوذ مدينة الطيبة، لكن الاراضي والبيوت المقامة عليها مسجلة باسم مواطنين من قلنسوة.

وفي اعقاب الخطر الذي بات يهدد البيوت، بادرت اللجنة الشعبية في البلدة الى عقد اجتماع طارئ اقيم في قاعة المركز الجماهيري، وذلك بمشاركة رئيس البلدية الشيخ عبد الباسط سلامة، نائب الرئيس رائد خشب واعضاء اللجنة الشعبية الشيخ مؤيد العقبي والمهندس يحيى جبوسي، والعشرات من اصحاب البيوت المهددة بالهدم.

نضال مشترك
تحدث في الاجتماع رئيس البلدية الشيخ عبد الباسط سلامة وقال: “نحن امام قضية خطيرة جدا التي تحتاج لعمل ونضال مشترك كي نمنع الهدم. بما ان تلك البيوت مقامة على اراضي تابعة لمسطح نفوذ الطيبة، فقد جلسنا قبل ايام مع رئيس اللجنة المعينة لبلدية الطيبة اريك برامي، واكد لنا على انه سوف يقف الى جانبنا في هذه القضية حتى يتم الغاء اوامر الهدم”. وقال ايضا: “يجب علينا الجلوس مع اللجنة الشعبية في الطيبة، كي نتحاور حول هذا الموضوع، اذ نخشى أن نواجه معارضة من قبل جهة معينة في الطيبة، لذلك لا بد ان نستمع الى جميع الآراء حتى نخرج بقرارات صائبة وصحيحة”.

مسلسل الهدم
الشيخ مؤيد العقبي قال: “موقفنا واضح من قضية مسلسل الهدم، وعليه فإننا سوف لن نسمح المس بتلك البيوت ولا باي شكل من الاشكال، ولا بد لنا من النضال حتى نحمي هذه البيوت والعائلات التي تقطن بداخلها، قبل ان يتم تشريدها، الامر الذي لن نسمح به مهما كانت الظروف”.

واشرف سالم ابو علي احد اصحاب البيوت المهددة بالهدم قال :” قبل عشرة ايام وصلني امر هدم لبيتي، لكن المحامي الذي وكلناه مدد الامر في محاولة لأبطال هذا الامر”. ومضى قائلا: “الامر ليس بسيطا، فانا ووالدتي التي تسكن معي في البيت نعيش حالة خوف ورعب شديدتين، ولا نعرف ماذا سيكون مصيرنا، وفي حالة وان نفذ امر الهدم فلن نجد أي مأوى اخر، بل سنبقى في الشارع او ان نعيش داخل خيمة”. ثم قال: “لقد علمت ليلا ونهارا في سبيل بناء هذا البيت، ولم يبقى معي اي سيولة، بل اننا نعيش في ظروف صعبة ونحتاج الى ثمانية سنوات حتى نسدد الديون من تراكمت بعد بناء البيت، واذا هدم بيتنا فسوف تزداد الاوضاع سوءا، وسيكون هذا الامر بالنسبة لنا كارثة كبيرة جدا”.

حل جذري
نضال ابو علي ايضا تلقى امر هدم، و قال: “ينتابني شعور مؤلم جدا في هذه الايام، واكاد لا اغمض عيناي من شدة قلقي، ففي كل لحظة اشعر بان شبح الهدم يقترب منا ولا اعرف كيف ستكون النهاية، فان اكثر ما يقلقني هو اين سأضع اطفالي اذا نفذت اوامر الهدم، فانا عامل بسيط، ومعاشي الشهري يصل الى 5000 شيقل، ومثل هذا المعاش لا يمكن لنا العيش بسهولة في ظل غلاء المعيشة، فكيف اذا سنعيش اذا هدم بيتنا”. وقال ايضا: “نطالب الجهات المسؤولة في بلدية قلنسوة وبلدية الطيبة التكاتف في هذه القضية حتى يجدو لنا حلا جذريا قبل ان يقع الفأس في الراس، وامل ان يأخذوا بعين الاعتبار الاوضاع التي نمر بها”.

معاناة
خالد ابو مطير قال :” نحن كنا نسكن في منطقة الجنوب، وقد تم الاستيلاء على اراضينا بحجة انه سوف يقام مكانها مطار عسكري، وعلى اثر هذا الموضوع تم توزيعنا في مناطق مختلفة في الطيبة، سوف يقام مكانها مطار عسكري دو لنا حلا جذريا قبل ان يقع الفاس في الراس اللد، الرملة، بينما نحن وقع نصيبنا على ان نسكن في قلنسوة داخل غرفة واحدة في الحي القديم كان يسكن بداخلها 15 نفرا، ومع مرور السنوت اشتريت قطعة ارض على اسمي واقمت عليها بيتا لجميع افراد العائلة، لكن مع الاسف الشديد هذا البيت اصبح مهددا بالهدم”. وتابع حديثه قائلا: “اذا نفذ امر الهدم، فان مصيرنا سوف يكون في الشارع او تحت عريشة الاغنام. نسال الله ان تعالج قضيتنا، وان لا تهدم بيوتنا حتى تكون حياتنا خالية من المصائب، وخاصة بعد ان عانينا الامرين على مدار سنوات طويلة بسبب مشكلة السكن”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.