شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أسماء وتفاصيل اتهامات …”الشاباك” يدعي اعتقال خلية تابعة لـ”القاعدة” بالقدس

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 1 فبراير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

P729690

زعم جهاز المخابرات الاسرائيلية “الشاباك” أنه نجح التعاون مع الشرطة، في اعتقال خلية مقدسية تابعة لتنظيم القاعدة، أدارها زعيم التنظيم أيمن الظواهري، كانت تخطط لتنفيذ هجمات تستهدف اهداف اسرائيلية داخل الخط الاخضر، بالاضافة لضرب السفارة الاميركية في تل ابيب.
وتابع، أن الخلية كانت تخطط بناء على تعليمات صادرة عن الظورهراي، لضرب اهداف نوعية داخل اسرائيل من بينها مباني الامة في القدس، وكان من المقرر أن ينفذ الهجوم التفجيري في مباني الامة شاب يحمل الجنسية الروسية. إضافة لتنفيذ هجومين تفجيرين على خط حافلات مستوطنة “معاليه ادوميم.”
وفي تفاصيل ادّعاء الشاباك، قال الجهاز إن أفراد الخلية ثلاثة وجرى توجيههم والاتصال بهم من غزة، من الوسائل فيسبوك وسكايب، وفي مايلي الأسماء والمعلومات حولهم:

1. إياد خليل محمود أبو سارة – من مواليد 1990 ومن رأس خميس \ القدس، يحمل الهوية الإسرائيلية، معتقل منذ 25.12.2013.
2. روبين وهيب مصباح أبو نجمة – من مواليد 1983 ومن حي أبو طور\القدس، متزوج ووالد لأربعة أطفال، يحمل الهوية الإسرائيلية، معتقل منذ 25.12.2013.
3. علاء ياسين محمد غانم – من مواليد 1992 ومن عاقبة – قرب جنين، معتقل منذ 7.1.2014.
وأضاف أن الطرف الذي جند ثلاثة أفراد الخلية هو المدعو “عريب الشام” الذي يعمل في قطاع غزة وينتمي لتنظيم القاعدة. وجرى الاتصال مع أفراد الخلية بواسطة الفيسبوك والسكايب.

وأورد الجهاز تفاصيل حول العمليات التي خططت الخلية لتنفيذها، حسب ادّعاءه كما يلي:

“إياد أبو سارة:
– 1 وافق على تنفيذ عملية إرهابية على حافلة ركاب إسرائيلية تسير في الطريق الذي يربط بين أورشليم القدس ومعالي أدوميم.
– التخطيط: إطلاق النار على عجلات الحافلة بهدف التسبب بتدهورها وبعد ذلك اطلاق النار على الركاب من مسافة قريبة وفيما بعد اطلاق النار على قوات الطوارئ التي ستصل إلى المكان.

– 2 وافق على المساعدة بتنفيذ عملية انتحارية مزدوجة في “مباني الأُمّة” في أورشليم القدس وفي السفارة الامريكية في تل ابيب.
التخطيط: تنفيذ العملية من قبل ارهابيين اجانب كان من الخطط ان يصلوا إلى إسرائيل كسياح وهم يحملون جوازات سفر روسية مزوّرة. وتم تكليف إياد ابو سارة باستقابلهم و بتحضير المتفجرات التي ستستخدم في العمليات الارهابية (أحزمة ناسفة وشاحنة مفخّخة) وباحضراهم الى الأماكن المستهدفة.

– وافق على الذهاب إلى سوريا لتلقي التدريبات العسكرية بما فيها التدريب على تصنيع المتفجرات وقد تلقى تدريبات قبل ذهابه إلى تركيا.
– استلم من عريب الشام ملفات كمبيوتر تحتوي على ارشادات لتصنيع المتفجرات.

-تعرف على الطرق المؤدية الى “مباني الأُمّة” في أورشليم القدس وقام بمراقبة السفارة الامريكية في تل ابيب وتعرف على خطوط الحافلات التي تسافر الى معالي أدوميم.

– قام على مر السنين بفحص سبل اخرى لتنفيذ عمليات ارهابية.

روبين أبو نجمة:
اعترف في التحقيق الذي أجري معه بتخطيط عمليات ارهابية مختلفة بما فيها خطف جندي اسرائيلي من محطة باصات في أورشليم القدس وتفجير عبوة ناسفة بهدف قتل السكان اليهود الذين يسكنون في عمارة سكنية في حي أبو طور في أورشليم القدس.

-اعترف في التحقيق الذي أجري معه بقدرته على الحصول على أسلحة كما اعترف بأنه تعلم بواسطة شبكة الانترنت كيفية تصنيع المتفجرات.

علاء غانم:
-اعترف في التحقيق الذي أجري معه بالقيام باتصالات مع “عريب الشام” حول تشكيل خلية ارهابية سلفية جهادية تقوم بتنفيذ عمليات ارهابية، حسب ادّعاء الشاباك.

وقال الشاباك إن ” قطاع غزة يشكل قاعدة للمنظمات الارهابية بما فيها القاعدة، وإنّ حركة حماس تسمح للسلفيين بتنفيذ عمليات ارهابية ما دامها لا توجه ضدها، كما تدعم النشاطات التي تقوم بها تنظيمات الجهاد العالمي في سوريا وسيناء”.

وأضاف أن “ظاهرة الإرهاب السلفي في الضفة لا تزال في مراحلها الأولية ويمكن احباطها وايقافها” وأن “شبكة الانترنت هي الوسيلة لانتشار هذه الظاهرة وللتواصل بين القادة والارهابيين والأسلحة والاهداف”، حسب تعبيره.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.