شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : بيان صادر عن قسم الصحة وجودة البيئة في بلدية باقة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 30 يناير, 2014 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

Untitled-2

باقة  الغربية : بيان صادر عن قسم الصحة وجودة البيئة في بلدية باقة .

بسم الله الرحمن الرحيم
يقوم موظفو قسم الصحة وجودة البيئة في بلدية باقة الغربية بجولات ميدانية يومية من اجل كشف ومعاينة المكارة الصحية والبيئية في أنحاء المدينة ومعالجتها.

في إحدى الجولات الأخيرة التي قمنا بها تم رصد الكثير من ألواح الأسبست (الأسبستوس) الغير سليمة والتي تم إلقائها بأقطاب المدينة.

تكمن خطورة الأسبست (الأسبستوس) في نوع المواد المعدنية الموجودة فيه، وتعتمد تأثيراته الصحية على المدة الزمنية التي يتعرض لها الإنسان، وكذلك على عدد الألياف وطولها, وتظهر أعراض المرض بعد التعرض المزمن لألياف الأسبستوس الذي قد يصل إلى أكثر من 20 سنة.

وهناك وسيلتان رئيسيتان يمكن من خلالهما التعرض لألياف الأسبستوس:

الأولى: التعرض عن طريق الهواء، أو الاستنشاق في أماكن العمل.

الثاني: عن طريق مياه الشرب.

وينتج عن تعرض الإنسان لمادة الأسبستوس بعض الأمراض من أخطرها الأسبستوس سرطان الرئة والميزوثيليوما.

والأسبستوس مرض رئوي مزمن يصيب الرئتين نتيجة استنشاق ألياف الأسبستوس التي تتميز بدقتها الشديدة والتي تعمل على خفض كفاءة الرئتين والجهاز التنفسي بشكل عام.

عملية تفكيك ونقل ألواح الأسبست تتم فقط على أيدي مختصين مرخصين وذالك لخطورة هذه المادة المسرطنة.

حسب القانون لمنع مخاطر الأسبست والغبار الضار لسنة 2011, كل من يسبب لمخاطر الأسبست يرتكب جنحة جنائية عقوبتها السجن لمدة تصل حتى سنتين ودفع غرامة مالية قد تصل إلى 400 ألف شاقل جديد وذالك بالإضافة لعقوبات أخرى.
وأخيرا وليس آخرا, نتوجه للإخوة المواطنين بما يلي:

أ‌. عدم إلقاء ألواح الأسبست الغير سليمة.
ب‌. إبلاغ قسم الصحة في البلدية عن وجود ألواح اسبست غير سليمة.
ت‌. توخي الحظر والحيطة وعدم الاقتراب لتلك الألواح.
دمتم بحفظ الله ورعايته.

باحترام,
المحامي ضياء لبناوي
مدير قسم الصحة, جودة البيئة وترخيص البيئة

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.