شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

4 قتلى في استهداف حافلة للجيش المصري في سيناء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

قالت مصادر أمنية إن مسلحين أطلقوا النار على حافلة تقل أفرادا من الجيش المصري بسيناء يوم الأحد وأن أربعة من ركاب الحافلة سقطوا قتلى بينما أصيب 12 آخرون.
ونقلت رويترز عن هذه المصادر قولها إن “الهجوم وقع في منطقة ممر الجدي بسيناء”.

وأضاف المصدر أن تبادلا لإطلاق النار وقع بعد الهجوم على الحافلة وهي عسكرية،في هذه الأثناء أعلنت وزارة الصحة والسكان، أن حصيلة الاشتباكات التى وقعت أمس السبت بالقاهرة وعدد من المحافظات تزامنا مع فعاليات إحياء الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، بلغت 49 حالة وفاة بالقاهرة والجيزة والإسكندرية والمنيا، فى حين بلغ عدد المصابين٢٤٧ مصابا فى محافظات الجيزة والإسكندرية والفيوم والإسماعيلية، والمنيا والقاهرة وأسيوط وبنى سويف، بإصابات مختلفة.

وشهد ميدانا التحرير وعبد المنعم رياض، اليوم استنفارا أمنيا من قوات الجيش والشرطة ، تحسباً لوصول أي مسيرات لمحيط المنطقة.

وتم إغلاق ميدان التحرير بعدد كبير من الحواجز الحديدية والأسلاك الشائكة، لمنع وصول السيارات، مما أدى إلى حدوث حالة من الارتباك المروري فى طريق كورنيش النيل، كما تمركزت المدرعات بواقع 6 فى مدخل التحرير، من اتجاه عبد المنعم رياض، و4 من اتجاه قصر النيل، و2 فى محمد محمود و3 فى سيمون بوليفار، و2 فى طلعت حرب، و2 فى باب اللوق.

من جانب آخر قال السفير إيهاب بدوي، المُتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن المستشار عدلى منصور، رئيس الجمهورية المؤقت، سيُلقى كلمة مهمة للأمة، اليوم الأحد.

وتوقعت مصادر سياسية، أن يحسم الرئيس فى كلمته، الاستحقاق الثاني من خارطة المستقبل، المعلن عنها عقب ثورة الثلاثين من حزيران/ يونيو.

ورجحت المصادر، أن يعلن الرئيس منصور خلال كلمته عن إجراء انتخابات الرئاسة أولا، أواخر مارس المقبل، أو في النصف الأول من نيسان/إبريل المقبل، على أن تكون الخطوة الثالثة من خارطة الطريق، إجراء الانتخابات البرلمانية، نزولا على رغبة القوى الوطنية والشبابية والثورية والمهنية، التى التقاها الرئيس خلال الحوار الوطني.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.