شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

انتهاء اجتماع وفدي سوريا والإبراهيمي في “جنيف 2″

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

SWITZERLAND-SYRIA-CONFLICT-TALKS

افادت الأنباء أنّ الجلسة الأولى المباشرة بين وفدي المعارضة والنظام أنتهت، حيثُ قام المبعوث الأممي الأخضر البراهيمي الذي ألقى خطاباً أمام الوفدين، ومن المقرر أن يعود الوفدان إلى الاجتماع بعد ظهر السبت في جلسة تفاوضية في قاعة واحدة أيضاً، وسيناقشان بشكل رئيسي فك الحصار عن بعض أحياء حمص.

وأضاف مراسل العربية نقلاً عن مصدر دبلوماسي غربي أن الطرفين سيناقشان يوم الاثنين القادم النقطة المحورية في بنود حنيف واحد المتعلقة بتشكيل هيئة حكم انتقالي رغم تصريحات وفد النظام المتتالية حول رفضهم مناقشة نقل السلطة عبر حكومة انتقالية.

وفي وقت سابق، أكدت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن وفد النظام السوري لم يوافق على مقررات “جنيف 1″، وذلك قبيل اجتماعه مع وفد المعارضة، السبت.

وأعلن وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، أن دمشق لديها تحفظات على تشكيل سلطة انتقالية لسوريا في مؤتمر “جنيف 2″.

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحافي بعد لقائه، الجمعة، على انفراد وفدي المعارضة والنظام السوري، إن الوفدين قبلا بمبادئ بيان “جنيف 1″ كأساس للنقاش.

وقال أنس العبدة، عضو وفد المعارضة السورية، إن الأخيرة ستجتمع مع وفد الرئيس بشار الأسد السبت بناء على قبول مقررات مؤتمر “جنيف”.
ومن جانبه، اعترف الإبراهيمي بصعوبة تحقيق هدف اجتماع وفدي النظام والمعارضة في قاعة واحدة.

وقال: “في أحاديثنا كنا ندرك أن العملية صعبة ومعقدة، ولكن هناك حالة من الجو الإيجابي التي عبر عنها الطرفان، وكما تعلمون العملية برمتها مبنية على البيان الختامي لجنيف1، والطرفان يتفهمان ويتقبلان هذا الأمر”.

وأضاف: “هذا هو أساس مناقشاتنا وسوف نسعى للعمل على كيفية المصادقة على هذا البيان أو القرار 20/18 من قبل مجلس الأمن”.

واشنطن: من يقصف أطفال سوريا لا يمكن أن يمثلها

وردت مساعدة الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، في الموجز الصحفي اليومي بالوزارة، على سؤال بأن نظام الأسد يمثل شريحة من السوريين: “لا اتفق مع ذلك.. لا يمكن للرئيس الأسد ومساعديه البارزين، والأفراد ممن ساعدوه في تنفيذ وحشيته ضد الشعب السوري، الادعاء بأنهم يمثلون الشعب السوري… لا يمكن لهم”

وتابعت: ” لا يمكن قصف الأطفال بقنابل البراميل.. واستخدام الكيماوي على نحو عشوائي، ولا يمكن النظر إلى صور السجون السورية وما حدث (فيها) على يد نظام الأسد..”

ونفت هارف تماما أن تكون تصريحاتها دعوة لإقصاء “حزب البعث”، في معرض رد على سؤال إذا ما كانت واشنطن تدعو لإقصاء الحزب، الذي ينتمي له ملايين الأعضاء، كما حدث في العراق، مضيفة: “لا أتحدث بتاتاً عن إقصاء البعث كحزب سياسي.. ما أقوله هو ان نظام الأسد.. الرئيس وعناصر النظام من وضعوا شعبهم في المعاناة التي شهدناها طيلة السنوات الأخيرة.. لا يمكن لهم الزعم بأنهم يمثلونه.”

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.