شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

من يخرج رائد من ضيق الدنيا إلى سعتها

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 يناير, 2014 | القسم: دين ودنيا

131
يقول الإمام محمد عبده رحمه الله – (( الإنسان عبد الله، وسيد لما سواه))

إن مكمن سعادة الإنسانية اليوم يتجسد في تحقيق مقصد العبودية لله وارتداء ردائها …..فهي وحدها الكفيلة التي تشكل دافعًا عظيمًا لتحريك عناصر الخير فينا لتحريرنا من العبودية لغير الله،والتخلص من عناصر ووهاد الأنانية وحب الذات وغرس معاني الإيثار بأسمى تجلياته….. ولعل ما قاله الصحابي الجليل ربعي بن عامر- رضي الله عنه- لرستم قائد الفرس ما يؤكد هذا المعنى عندما سأله: ما الذي جاء بكم؟ فأجابه: الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام.

على شطان اليتم بكل ماسيه وفداحته وفي بيت افتقد لأبسط مقومات الحياة ولد رائد عام 1972 في مدينة بيت لحم ولكن قصتنا معه تبدأ منذ سنوات سنعودها للوراء .. وتحديدا إلى شهر الخير والرحمة.. شهر رمضان الكريم فيه حيث تكون همة الناس تعانق عنان السماء، الأمر الذي حذا برائد الهريمي أن ينهض من نومه ليتناول سحوره ويعقد العزم أن يلبي نداء الله لأداء صلاة الفجر جماعة في المسجد أملا في أن يكون من أهل الفلاح وممن يبارك الله لهم في أرزاقهم…….

لم يخطر ببال رائد أو بخلده أنه على موعد مع عواصف البلاء العاتية التي ستودي بعافيته بواد سحيق وتحيله جثة هامدة لا تقوى على الحراك ويتمنى أن يستعيد عافيته أو شيئا منها ولكن كم حالت الأماني دون تحقيق المنال أو رؤية المراد ….

أرسلت جعبة القدر رجلا يقود سيارته بسرعة جنونية لم تمنحه فرصة السيطرة على مركبتها رغم محاولاته المستميته للفرملة فارتطمت برائد ليحلق عاليا في الفضاء الرحب وينتهي بها المطاف إلى الرصيف الآخر فأصابته إصابة حرجة في الدماغ يرافقه النزيف وكسور في الجمجمة ودخل في غيبوبة طويلة الأمد يتنفس عبر الأجهزة الاصطناعية أصيب على إثرها بشلل نصفي تشنجي واضطرابات في الوظائف الدماغية حيث أصبح عاجزا عن الحركة لا يستطيع المشي أو حتى القيام بأي عمل من أعماله اليومية مع صعوبة بالكلام………

انقلبت حياة رائد رأسا على عقب فانتقل من شطان الفقر واليتم وأصبح نزيلا للبيت لا يبرحه ولا يغادره، ولا يجد من يقف إلى جانبه ويؤنسه فهو لا زوجة له ولا أبناء غير أخت سخرها الله له لتعينه على مصاعب الحياة لكنها لا تملك من متاع الدنيا إلا دراهم معدودة تحصل عليها مقابل عملها البسيط في الخياطة وهو مبلغ لا يتجاوز ال500 شيكل شهريا ……..

رغم قلة ما باليد إلا أن سميرة كانت تتقاسم مع أخيها تفاصيل الحياة سعادة وشقاء ، ولكن رائد ليس بحاجة الطعام والشراب فحسب ولكنه يحتاج إلى جانب هذه الأمور على قلتها إلى كرسي كهربائي يعينه على الخروج من رتابة معقل ألوحدة والملل فهو يطمح أن نوفر له حياة كريمة طيبة كالتدفئة ووسائل الاتصال بالعالم وترميم المرحاض والبيت ، فهو يعاني من رتابة الملل والوحدة لا يفرق بين ليلها ونهارها فهو طريح فراشه أسير مرضه وإعاقته……

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نمسح كآبة اليتم ولظى ما رماه به القدر ….ونرسم بريشة عطائكم معاني الحب والود والإيثار والرحمة لإضافة بسمة عين أو لمسة خير تحيل مرارة عيشه رغدا وتثقل ميزانكم وتبارك في أعماركم وأموالكم وذراريكم…….

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة

هاتف : 046082095 – 046082096 – فاكس: 046082097
البريد الالكتروني : egatha.insaneya@gmail.com
الفيسبوك: https://www.facebook.com/Egatha.Insaneya
الموقع: http://egatha.com/

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.