شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ابوعرار : يطالب الحكومة بإقامة مناطق صناعية في المناطق العربية وبتوسعة المناطق الموجودة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

mk talab abu arar

النائب طلب ابو عرار يطالب الحكومة بإقامة مناطق صناعية في المناطق العربية وبتوسعة المناطق الموجودة

في خطاب للنائب طلب ابو عرار اليوم الاربعاء أمام الهيئة العامة اليوم الاربعاء، طالب الحكومة بإقامة مناطق صناعية في المناطق العربية في البلاد، وتوسيع المناطق الصناعية الموجودة، وذلك من اجل تطوير المناطق العربية اقتصاديا، ولفتح سوق العمل امام السكان العرب.

وجاء في الخطاب:” استشهد باقتباس من تقرير مراقب الدولة “بأن 2.4% من المناطق الصناعية فقط تابعة للمناطق العربية، كما وجد مراقب الدولة ان المناطق الصناعية الموجودة في المناطق العربية مساحتها اصغر بكثير من المناطق الصناعية الموجودة في المناطق اليهودية”.
وأن الدولة تعترف بالنقص لكنها لا تقوم بواجبها لخدمة المواطنين العرب، كما ان مخططات لإقامة مناطق صناعية في الوسط العربي تهمش، ولا تنفذ، كما ان لا يوجد تطوير وبنى تحتية ملائمة لتطوير المناطق الصناعية في الوسط العربي، الامر الذي يفاقم ظاهرة البطالة في اوساط العرب.
البطالة بشكل عام نسبتها مرتفعة، وفي النقب البطالة المخفية تصل الى 50%، وتتفاقم يوما فيوما، ولا علاج ملائم لهذه الظاهرة من قبل الحكومة.
في مدن عربية كبيرة لا توجد فيها مناطق صناعية متطورة وملائمة، ولا تشجيع، او اعطاء افضليات لتشجيع المستثمرين لفتح مصانع، ومصالح في المناطق الصناعية العربية المتوفرة حاليا، او الجديدة ان وجدت، كما ان عدم توسعة المناطق الصناعية في الناصرة، وباقة الغربية، وام الفحم، وسخنين، وغيرها من المناطق الصناعية في الوسط العربي يؤدي الى هروب المستثمرين، وحتى اصحاب المصالح العرب الى مناطق صناعية متطورة، وواسعة في المناطق اليهودية.
وفي المناطق العربية في النقب، الوضع حرج حتى هذه الايام، حيث انه لا يوجد مناطق صناعية، في كسيفة، اللقية، واحدى عشرة قرية التي اعترف بها مؤخرا، كما ان المنطقة الصناعية في عرعرة النقب لا تكفي للقرية، والمنطقة أقيمت على ارض مختلف على ملكيتها، الامر الذي يعد حاجزا من متطور هذه المنطقة.
وفي تل السبع المنطقة الصناعية صغيرة جدا، و غير مطورة، كما ان المنطقة الصناعية “شوكت” بالقرب من بير السقاطي مخططة منذ زمن بعيد ولم يشرع في تنفيذها علما انها تخدم اليهود والعرب على حد سواء، والتطوير في المنطقة الصناعية المشتركة “عيدان هنيغب” بطئ وتخدم رهط وعدد من المناطق اليهودية.

ان عدم اقامة مناطق صناعية وتطويرها في المجتمع العربي، وعدم علاج ظاهرة البطالة المستشرية في مجتمعنا، يشكل خطرا على مستقبل المجتمع العربي، وتزيد من العنف، واستعمال المخدرات وشرب المسكرات في أوساط الشباب العرب، ويزيد من ظواهر سلبية أخرى ستنعكس بشكل واضح على الوسط العربي واليهودي، بشكل جلي”.

وقد تلا النائب ابو عرار جزءا من اية “… وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ…”، وقد فسر الآية بقوله لا مبرر للظلم، وتساءل هل هذه سياسة مقصودة اتجاه العرب.
وفي رد وزير الاقتصاد نفتالي بينت، جاء ان ثلث الميزانية للمناطق الصناعية مخصصة للمناطق الصناعية في الوسط العربي، بالرغم من شح الميزانية العامة، وان 200 قسيمة تم تسويقها في المناطق الصناعية العربية، وان المناقصة للعمل في المنطقة الصناعية “شوكت” سيبدأ تنفيذها في العام 2015، وبخصوص المنطقة الصناعية “عيدان هنيغب” تم تسويق 34 قسيمة، وهناك فحص ل 16 متقدم وهم قيد الفحص.
وقد تم تحويل النقاش في الموضوع للجنة الاقتصاد في الكنيست.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.