شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ضابط إسرائيلي يدعو لمواجهة صواريخ حزب الله استراتيجياً وتكتيكياً

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

ir_2050227a
اعتبر القائد السابق لسلاح البحرية الإسرائيلية الياهو مروم أن تهريب الأسلحة من جانب تنظيمات معادية لإسرائيل حرباً طويلة، تتطلب استخبارات دقيقة وقدرة عسكرية عالية، تتيح لها إصابة السلاح المهرب بدقة.

غير أن مروم يرى أن “اتخاذ القرار السياسي في الشكل والوقت المناسبين لا يقل أهمية، على أن يأخذ في الاعتبار كل المركبات وشن هجوم من خلال المخاطرة المدروسة”.

وفي مقال كتبه حول الموضوع، دعا مروم القيادة الإسرائيلية إلى “إعادة فحص سياسة نشاطها في مواجهة الصواريخ، خصوصاً التي يتم تهريبها من سورية إلى لبنان”. وأكد أن “تهريب صواريخ ياخونت إلى لبنان يشكل مرحلة أخرى في المعركة ضد عمليات تهريب ونقل الأسلحة من سورية إلى حزب الله”.

وأضاف: “يتحتم على إسرائيل العمل بإصرار لإحباط تهريب الأسلحة المتطورة إلى حزب الله، وإعادة سياسة الردع عبر مستويين: المستوى الاستراتيجي، كي يكشف دور إيران وسورية في الإرهاب”، والضغط لإدخال بنود في الترتيبات الجارية مع سورية وإيران، تحتم ترتيبات أمنية في موضوع تهريب الأسلحة، أيضاً”.
وأوضح أنه “على المستوى التكتيكي، يجب على إسرائيل مهاجمة عمليات التهريب من سورية إلى حزب الله، على الأراضي اللبنانية، من خلال المخاطرة في غياب معلومات استخبارية كاملة، فهذا هو الاستثمار الصحيح على المدى الطويل”.

ويرى القائد السابق لسلاح البحرية الإسرائيلية أن “نقل ياخونت جعل الخطر الأكبر على إسرائيل يأتي من جانب لبنان وحزب الله”. وقال إن “هذه الصواريخ الروسية تعتبر من أكثر الصواريخ تقدماً في العالم، وقد امتلكتها قبل عدة سنوات”.

وأشار مروم، في مقالته، إلى أن “الحرب السورية أوجدت واقعاً جديداً، والهجمات التي نفذت ضد مخازن أسلحة سورية تدل على تغيير في السياسة الإسرائيلية، إذ بدأ الجيش بموجبه مهاجمة مستودعات الأسلحة الفائقة الجودة على الأراضي السورية، أيضاً”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.