شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

هل اقترب “الزلزال الكبير” ؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 14 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة

0,,15647316_401,00
تعرضت منطقة شمال فلسطين لهزات ارضية خفيفة يوم الاثنين الموافق 13/1/2014 وقد شعر بعض السكان هناك بتلك الهزات التي بلغت قوتها 3.5 درجات تقريبا حسب مقياس ريخيتر، وكان عمق تلك الهزات 15 كيلو متر عن سطح الارض ومركز الهزة السطحي يبعد بحدود 87 كيلو متر جنوب غرب دمشق و26 كيلو متر جنوب غرب القنيطرة و9 كيلو متر شرق مستوطنة روش بيناه.

واكد الدكتور جلال الدبيك مدير مركز التخطيط الحضري والحد من الكوارث في جامعة النجاح الوطنية وقوع الهزات : ان الهزات الارضية التي حصلت تشير الى ان هناك نشاط زلزالي تشهده شمال فلسطين .

واوضح د.الدبيك: انه من ناحية علمية ليس كل نشاط زلزالي يؤدي الى زلزال كبير وتبقى القصة احتمالات وافتراضات وليس اكثر ,مشيرا الى ان المنطقة شهدت زلزال قبل فترة وشهدت بعده زلزال آخر ,منوها الى ان الزلازل حدثت في مكان خطير وان المنطقة نفسها حصل بها زلزال عنيف ومدمر .

بعد هزّات صغيرة ضربت المنطقة : هل اقترب الزلزال الكبير ؟

وبالاشارة منه الى احتمال وقوع زلزال اعنف اكد د.الدبيك ان علم الزلازل في اصله احتمالي وليس علم يقين موضحا انه لا يوجد مؤسسة او أي مركز يستطيع ان يحدد موعد وقوع زلزال ,مشيرا الى انه قد يحدث في المستقبل زلزال آخر ولكن متى ,,لا نعلم.

واشار في معرض حديثه ان المنطقة قد تتعرض لزلازل في الفترة القادمة ,وقد تشكل خطرا لان المباني في فلسطين غير مؤهلة لمقاومة الزلازل وليس للتأثر بقوة الزلزال ولكن لعدم جاهزيتها.

وشرح د.الدبيك كيفية حصول الزلازل وقال: تحصل الزلازل نتيجة حركة صفائح الارض ,وفلسطين تقع على في الجهة الغربية لحفرة الانهدام والاردن يقع على الصفيحة العربية ,بينما تقع فلسطين على الصفيحة الافريقية ,موضحا ان فلسطين تبعد عن الاردن بحركة تحويلية بمعدل 5-7 مليمتر ,واشار الى ان هذه الالحركة تتراكم وتؤدي الى حصول اجهادات ,منوها الى ان عجز طبقات الارض عن تحمل الاجهادات الناتجة عن الحركة يحدث كسرا وهو بدوره يؤدي الى الزلازل ,وترتبط مدى قوة الزلزال بطول وعمق الكسر.

وعدد اكثر المناطق المعرضة للزلازل في فلسطين والتي تكمن في الصدع الذي يوجد منطقة بحيرة طبريا وصدع في بيسان الاغوار وصدع على امتداد الفارعة الكرم بالاضافة الى البحر الميت ووادي عربة وفي منطقة ايلات والعقبة ايضا.

وفي اشارة منه الى غزة اوضح بأن البحر المتوسط يحتوي على بؤر زلزالية في قبرص ولكن تاثيرها يكون على قطاع غزة في حركة الامواج وارتفاع منسوبها.

الجدير بالذكر أنه وخلال شهر أكتوبر الماضي تم الشعور بثلاث هزات أرضية خلال 4 أيام فقط، وهزة أرضية أخرى خلال الشهر الماضي والتي كانت بقوة 5.9 على مقياس ريختر ومركزها منطقة “قبرص” وجنوب غرب تركيا لكنها لم توقع في حينها أي من الإصابات.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)