شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كفر قرع : عقد جلسة طارئة لبدأ النضال للتصدي لمقترح تبادل السكان والاراضي بين اسرائيل والسلطة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 7 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار المحلية

المحامي حسن عثامنة رئيس مجلس محلي كفرقرع يدعو لعقد جلسة طارئة للجنة المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية لبدأ النضال للتصدي لمقترح تبادل السكان والاراضي بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية , وقال عثامنة:

“انتماؤنا الفلسطيني يشرفنا ونحن رمز للقضية والبقاء الفلسطيني , ونحن اصحاب هذه الارض عن اب وجد ولا يحق لاي احد ان يساوم ويفاوض علينا وعلى ارضنا , هذا المشروع العنصري نهايته في سلة المهملات كباقي المخططات والمشاريع الترانسفيرية العنصرية”

اصدر المحامي حسن عثامنة رئيس مجلس محلي كفرقرع بيانا عمم على وسائل الاعلام يؤكد من خلاله رفضه ورفض الجماهير العربية لاي مقترح يقضي بتبادل الاراضي والسكان ما بين السلطة الفلسطينية واسرائيل ضمن عملية التسوية الجارية بين السلطة الفلسطينية وبين دولة اسرائيل , مؤكدا الى ان الاقلية العربية الفلسطينية في الداخل كانت وما زالت رمز للقضية والوجود والنضال الفلسطيني مؤكدا الى ان الاقلية الفلسطينية في الداخل قدمت الغالي والنفيس من اجل الحفاظ والبقاء على ارض الاباء والاجداد رغم كل المعاناة والسياسات الظالمة المتمثلة بالتمييز والملاحقة وعدم الاعتراف بحقوق الاقلية العربية في الداخلية.

وطالب المحامي حسن عثامنة رئيس مجلس محلي كفرقرع الى عقد اجتماع طارئ للجنة المتابعة للجماهير العربية واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية بغية التصدي لمثل هذه المقترحات لاصدار موقف واضح للحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية بان الاقلية العربية في الداخل ترفض مثل هذه الاقتراحات من خلال التاكيد انه لا يحق لاي احد كان التجارية بحق الاقلية العربية بالبقاء على ارضها, وقال المحامي عثامنة : الاقلية الفلسطينية في الداخل ليست للمساومة ولا للمفاوضة ولا يحق لاي احد ان يساوم على ارضنا ووجودنا , انتماؤنا الفلسطيني يشرفنا ونحن رمز للقضية والبقاء الفلسطيني , ونحن اصحاب هذه الارض عن اب وجد ولا يحق لاي احد ان يساوم ويفاوض علينا وعلى ارضنا , هذا المشروع العنصري نهايته في سلة المهملات كباقي المخططات والمشاريع الترانسفيرية العنصرية”.

واضاف المحامي حسن عثامنة رئيس مجلس محلي كفرقرع يقول :” انا على يقين الى ان موقف القيادة الفلسطينية معروف وفق ما سمعناه من تصريحات عديدة وهو الرفض المطلق لمثل هذه المقترحات لاسباب وطنية واخلاقية , من هنا نؤكد انه لا مجال للمقارنة او المقايضة بين اصحاب الارض الاصليين وبين المستوطنين.

واختتم المحامي حسن عثامنة يقول: ” نحن نطالب رئيس الحكومة وجميع الوزراء في الحكومة ان ينفوا مثل هذه السخافات والمقترحات , واثبات عكس ذلك من خلال الاستثمار في تطوير وتحسين البنية التحتية والمشاريع الحيوية في وادي عارة , ليؤكدوا للجميع اننا لسنا على طاولات المفاوضات “.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.