شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أشلاء جثة تتساقط من الجو على جدة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 يناير, 2014 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

0أشلاء
رجّح مختصون في الجهات الأمنية أن تكون أشلاء جثة شاهد عدد من الأشخاص سقوطها من الجو أمس وارتطامها بالأرض عند تقاطع رئيس في جدة (غرب السعودية) أنها ربما كانت عالقة في حجرة إطارات طائرة عبرت ذلك المكان. وفي المدينة المنورة أصيب 29 راكباً جراء هبوط طائرة تابعة للخطوط الجوية العربية السعودية اضطرارياً في مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز، بسبب عطل منع إنزال عجلات الطائرة آلياً ويدوياً، وكانت الطائرة قادمة من مطار مشهد في إيران وعلى متنها 315 راكباً.

وسقطت أشلاء جثة من السماء على أحد التقاطعات في جدة، ورجّحت الشرطة (الأحد) أنها تعود على الأرجح لشخص كان عالقاً في حجرة عجلات طائرة مرت فوق الموقع. وذكر المتحدث باسم شرطة جدة الملازم أول نواف بن ناصر البوق، في بيان له، أن الشرطة تلقت بلاغاً فجر الأحد عن وجود أشلاء جثة على تقاطع شارع التضامن العربي مع شارع الصحافة في حي مشرفة. وبحسب البيان، فإن «أحد الشهود سمع سقوطها وارتطامها بالأرض».

وذكر البيان أن «تصور المختصين» هو «أن تلك الجثة كانت عالقة في حجرة عجلات إحدى الطائرات التي عبرت الموقع»، وتم تشكيل فريق عمل من الشرطة والمرور والدفاع المدني للتحقيق في ملابسات الحادثة. وفي المدينة المنورة، قال مسؤولو الطيران المدني إن عطلاً في الجانب الأيمن من طائرة الخطوط السعودية من طراز ارباص 767 – 300، القادمة من مشهد، منع إنزال عجلاتها الخلفية، طبقاً لتصريحات أدلى بها المتحدث باسم الهيئة العامة للطيران المدني خالد بن عبدالله الخيبري، وهو ما أكدته الخطوط السعودية في بيان منفصل أمس.

وأوضح الخيبري أن الإصابات وسط الركاب نجمت عن تدافعهم لإخلاء الطائرة، وأن معظم المصابين جروحهم طفيفة، وقال إن 11 مصاباً نقلوا للمستشفى، فيما عولج الباقون في مستوصف المطار، في حين ذكرت الخطوط السعودية أن 12 مصاباً نقلوا للمستشفى، حال 3 منهم لا تزال غير مستقرة من دون إيضاحات. وأغلق مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز 24 ساعة لضمان سلامة بقية الرحلات.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.